“يستخف بعقول العالم”.. حماس ترد على سوليفان بشأن المفاوضات والإبادة الجماعية

“لم نتخلّف عن أي جولة مفاوضات وإسرائيل كانت تتهرّب ولم تلتزم ببنود الاتفاق”

دبابات احتلال إسرائيلي قرب غزة
دبابات لجيش الاحتلال الإسرائيلي قرب غزة (رويترز)

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عزت الرشق، اليوم الثلاثاء، إن مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان “يستخف بعقول العالم”.

جاء ذلك في معرض رده على تصريحات مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك خلال مؤتمر صحفي أمس، ذكر فيه ضرورة مطالبة حماس بالعودة إلى المفاوضات، وقال إن إدارة بايدن لا تعتبر قتل إسرائيل الفلسطينيين في غزة “إبادة جماعية”.

مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان (رويترز)
مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان (رويترز)

“الاستخفاف بعقول العالم”

وقال الرشق، إن سوليفان “يستخف بعقول العالم بقوله إن العالم يجب أن يدعو حماس للعودة إلى الطاولة والموافقة على الاتفاق”.

وأضاف أن العالم يعرف جيدًا أن حماس لم تتخلّف عن أي جولة من جولات المفاوضات، وأنها وافقت على الاتفاق الذي عُرِض عليها، وأن إسرائيل هي التي كانت “تتهرّب من جولات المفاوضات، ولم تلتزم ببنود الاتفاق”.

وقال “بدلًا من الرد على الوسطاء، بدأت الهجوم على رفح، وأعادت التصعيد في الشمال”.

كما أشار إلى حديث مستشار الأمن القومي الأمريكي حول توصيف ما يحدث في غزة، موضّحًا أن قول سوليفان إنه لا يعتقد أن ما يحدث في غزة إبادة جماعية هو “شيء متوقع مِمَّنْ أُصيبوا بعمى البصر والبصيرة”.

وقال إنهم “شركاء شراكة كاملة مع الاحتلال في تنفيذ المجازر وحرب الإبادة الجماعية ضد المدنيين العزّل في غزة على مدار أكثر من سبعة أشهر، ويدعمون النازيين الجدد بكل أنواع الأسلحة والعتاد العسكري”.

عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عزت الرشق

انتقادات لإدارة بايدن

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي قد قال، أمس الاثنين، إن إدارة الرئيس جو بايدن لا تعتبر قتل إسرائيل الفلسطينيين في غزة خلال حربها مع حماس “إبادة جماعية”.

وقال سوليفان لصحفيين بالبيت الأبيض إن الولايات المتحدة تريد لحماس الهزيمة، مضيفًا أن الفلسطينيين العالقين وسط الحرب يواجهون الجحيم وأن أي عملية عسكرية كبيرة تنفذها إسرائيل في رفح ستكون خطأ.

مشاهد تظهر حجم الدمار في غزة بعد 6 أشهر من الحرب
مشاهد تظهر حجم الدمار في غزة بعد 6 أشهر من الحرب (رويترز)

وقال سوليفان خلال المؤتمر الصحفي أمس “لا نعتقد أن ما يحدث في غزة هو إبادة جماعية. لقد سجلنا رفضا قاطعا لهذا الافتراض”.

ويواجه بايدن، الذي يسعى للفوز بولاية ثانية هذا العام، انتقادات شديدة من أنصاره محليا بسبب دعمه لإسرائيل. ويتهم بعض هؤلاء المنتقدين إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية.

جنود إسرائيليون أمام دبابات منتشرة في موقع قرب غزة وسط العدوان المستمر على القطاع (رويترز)

وقف إطلاق النار

وقال سوليفان إن بايدن يسعى للتأثير في نهج رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إزاء الحرب، لكنه قال إن “إسرائيل دولة ديمقراطية ذات سيادة وتتخذ في النهاية قراراتها بنفسها” بحسب تعبيره.

وفي تأكيد على تعليق أدلى به بايدن يوم السبت، قال سوليفان إنه من الممكن أن يكون هناك وقف لإطلاق النار في غزة الآن “إذا أطلقت حماس سراح الرهائن”. وأضاف سوليفان أن العالم يجب أن يدعو الحركة إلى العودة إلى طاولة المفاوضات وقبول اتفاق.

وقال سوليفان إن الولايات المتحدة تعمل دون كلل من أجل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وإطلاق سراح الأسرى. وذكر أنه لا يستطيع التنبؤ بإبرام مثل هذا الاتفاق أو موعده.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات