السيسي: إسرائيل مستمرة في المراوغة وتحاول استخدام معبر رفح لإحكام حصار غزة (فيديو)

بعد تصريحات نتنياهو بشأن المعبر

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (رويترز - أرشيفية)
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (رويترز - أرشيفية)

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، إن إسرائيل تحاول استخدام الجانب الفلسطيني من معبر رفح البري مع بلاده لإحكام الحصار على قطاع غزة.

وأضاف السيسي، خلال كلمته في القمة العربية العادية الـ33 في البحرين “تُعقد قمتنا اليوم في ظرف تاريخي دقيق تمر به منطقتنا، ما بين التحديات والأزمات المعقدة في العديد من دولنا إلى الحرب الإسرائيلية الشعواء ضد أبناء الشعب الفلسطيني”.

وتابع “تفرض هذه اللحظة الفارقة على جميع الأطراف المعنية الاختيار بين مسارين: مسار السلام والاستقرار والأمل أو مسار الفوضى والدمار الذي يدفع إليه التصعيد العسكري المتواصل في قطاع غزة”.

واتهم إسرائيل بالوقوف وراء الأزمة بقوله “وجدنا إسرائيل مستمرة في التهرّب من مسئولياتها والمراوغة حول الجهود المبذولة لوقف إطلاق النار”.

وأردف “بل والمضي قدمًا في عمليتها العسكرية المرفوضة في رفح، فضلًا عن محاولات استخدام معبر رفح من جانبه الفلسطيني لإحكام الحصار على القطاع”.

وتابع “أؤكد أنه واهمٌ مَن يتصور أن الحلول الأمنية والعسكرية قادرة على تأمين المصالح أو تحقيق الأمن، ومخطئ من يظن أن سياسة حافة الهاوية يمكن أن تُجدي نفعًا أو تحقق مكاسب”.

وشدد على أن “الأجيال المقبلة جميعًا، تستحق منطقة يتحقق فيها العدل ويعم السلام ويسود الأمن”.

نتنياهو: مصر تحتجز غزة رهينة

وجاءت تصريحات الرئيس المصري، بعد ساعات من اتهام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مصر بأنها تحتجز سكان غزة “رهينة” زاعمًا رفضها التعاون مع إسرائيل بشأن معبر رفح.

وقال نتنياهو في مقابلة مع شبكة (سي إن بي سي) الأمريكية “نريد أن نراه مفتوحًا (معبر رفح)، آمل أن نتمكن من التوصل إلى تفاهم” مع مصر، مشيرًا إلى إن المعبر كان “سيفتح أمس لو كان الأمر بيد إسرائيل”، زاعمًا أن “المشكلة ليست منا، نحن لا نعطل فتح المعبر”.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

تبادل الاتهامات

وتأتي تصريحات نتنياهو في إطار سلسلة من الاتهامات المتبادلة بين القاهرة وتل أبيب بعد اجتياح جيش الاحتلال مدينة رفح جنوبي قطاع غزة والسيطرة على معبر رفح من الجانب الفلسطيني.

ودعا وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس في وقت سابق مصر إلى فتح معبر رفح لمنع حدوث أزمة إنسانية في قطاع غزة، في حين أكد وزير الخارجية المصري أن إسرائيل هي المسؤولة عن الأزمة الإنسانية في القطاع.

وأغلقت إسرائيل معبر رفح الحدودي مع مصر الذي يعد البوابة الرئيسة للبضائع والأشخاص الذين يدخلون غزة، منذ أن أعلن الاحتلال السيطرة عليه في 7 مايو/أيار الجاري.

ورفضت مصر التنسيق مع إسرائيل بشأن معبر رفح، خشية أن تكون السيطرة عليه جزءًا من خطة نتنياهو لشنّ هجوم بري واسع النطاق على مدينة رفح التي لجأ إليها أكثر من مليون غزّي نزحوا من مناطق أخرى.

القوات الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر (الفرنسية)

ومنذ 6 مايو/أيار الجاري، تنفّذ إسرائيل في رفح ما تزعم أنها “عملية عسكرية محدودة النطاق”، وأعلنت في اليوم التالي السيطرة على الجانب الفلسطيني من المعبر، ما تسبب بإغلاقه أمام المساعدات الإنسانية.

وتسبب الهجوم على رفح بتهجير مئات آلاف الفلسطينيين من المدينة، التي كان يوجد بها نحو 1.5 مليون، بينهم حوالي 1.4 مليون نازح، ويعاني سكان قطاع غزة، وهم نحو 2.3 مليون فلسطيني، من أوضاع كارثية، جراء شح شديد في إمدادات الغذاء والماء والدواء.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر