حزب الله يعلن أول هجوم على إسرائيل بصواريخ “إس 5‏” شديدة الانفجار

“S-5” هو صاروخ روسي عيار 57 ملم

نظام القبة الحديدية يطلق صاروخًا اعتراضيًا أثناء إطلاق الصواريخ من فصائل المقاومة باتجاه إسرائيل (غيتي - أرشيفية)

أعلن (حزب الله)، الخميس، أنه قتل وأصاب جنودًا إسرائيليين في هجوم هو الأول بمسيّرة مسلحة بصواريخ “إس 5” (S-5‌) استهدف موقع المطلة الإسرائيلي.

وتعد هذه أول مرة يعلن فيها الحزب استخدام مسيّرة مسلحة بصواريخ “إس 5″، منذ بدء المواجهات الراهنة مع إسرائيل في 8 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، و”S-5” هو صاروخ روسي عيار “57 ملم” شديد الانفجار.

وقال الحزب، في بيان، إنه هاجم موقع المطلة ‏وحاميته وآلياته بمسيّرتين هجوميتين مسلحتين بصواريخ “إس 5”.

“أوقعتهم بين قتيل وجريح”

وأضاف “عند وصولها النقطة المحددة ‏لها أطلقت صواريخها على إحدى آلياته والعناصر المجتمعة حولها،‎ ‎وأوقعتهم بين قتيل وجريح، ‏وبعدها أكملت انقضاضها على الهدف المحدد لها وأصابته بدقة”.

وظهر الخميس، أعلن (حزب الله) أنه نفّذ 5 علميات عسكرية إذ قصف بالصواريخ الموجهة و”الكاتيوشا” مواقع عسكرية شمالي إسرائيل، ردًا على استهداف الأخيرة البقاع شرقي لبنان بـ5 غارات جوية.

وقُتل شخصان، الخميس، جراء استهداف طائرة مسيّرة إسرائيلية سيارة على طريق في جنوب لبنان، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

ومنذ 8 أكتوبر الماضي، تتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان مع الجيش الإسرائيلي قصفًا يوميًا متقطعًا عبر “الخط الأزرق” الفاصل، أسفر عن مئات بين قتيل وجريح معظمهم في لبنان.

وتواصل قوات الاحتلال عدوانها على قطاع غزة، منذ 7 أكتوبر الماضي، ما أسفر عن استشهاد أكثر من 35 ألفًا وإصابة ما يزيد عن 79 ألفًا آخرين، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط مجاعة ودمار هائل.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورًا، وكذلك رغم أن محكمة العدل الدولية طالبتها بتدابير فورية لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني في غزة.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر