كاليدونيا الجديدة.. ماذا يحدث في “جزيرة النيكل”؟ ولماذا أعلنت فرنسا حالة الطوارئ؟ (فيديو)

“شعب الكاناك”

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي غابريال أتال إرسال “ألف عنصر إضافي من قوى الأمن الداخلي” إلى كاليدونيا الجديدة، التي تشهد أعمال شغب عنيفة، منذ يوم الاثنين الماضي، أسفرت عن مقتل 4 واعتقال المئات.

وأعلنت فرنسا حالة الطوارئ وفرضت حظرًا للتجوال في كاليدونيا الجديدة، التي استعمرتها في القرن 19، ونشرت نحو 1700 من قوات الشرطة والدرك والجيش بسبب أعمال الشغب.

وبدأت الاشتباكات الأولى بين المتظاهرين وقوات الأمن، الاثنين الماضي، على هامش مسيرة داعية للاستقلال احتجاجًا على تعديل في دستور كاليدونيا الجديدة قبيل إقراره من الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان).

وأقر المشرعون في باريس مشروع قانون جديد، يوم الثلاثاء، ويسمح للفرنسيين الذين عاشوا في كاليدونيا الجديدة 10 سنوات بالتصويت في الانتخابات فيها.

“شعب الكاناك”

وأثارت الخطوة خشية زعماء محليين في كاليدونيا الجديدة من أن يضعف القانون تأثير أصوات السكان الأصليين، المعروفين باسم “شعب الكاناك”، إذ أنها تسمح لعدد أكبر من السكان الفرنسيين بالتصويت في الانتخابات.

وأقرّت الجمعية الوطنية الفرنسية نص القانون، ليل الثلاثاء الأربعاء، بموافقة 351 عضوًا ومعارضة 153 نائبًا.

ولقي 3 شبان من السكان الأصليين حتفهم في أعمال الشغب، كما توفي شرطي متأثرًا بإصابته بطلق ناري، كما قتل شرطي بطريق الخطأ بيَد زميل له خلال مهمة أمنية.

كاليدونيا الجديدة شغب
سكان أحد مناطق العاصمة نوميا يقيمون حواجز لتأمين مناطقهم (الفرنسية)

جزيرة النيكل.. أهمية جيوسياسية

وكاليدونيا الجديدة عبارة عن أرخبيل من الجزر في المحيط الهادي على بعد نحو 1200 كيلومترا شرق أستراليا، وهي واحدة من 5 “أرخبيلات” تسيطر عليها فرنسا في المحيطين الهندي والهادي، وهي محور خطة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لزيادة نفوذ بلاده في المحيط الهادي.

ويمثل الأرخبيل أهمية جيوسياسية لفرنسا، من الناحية العسكرية ولغناه بالمعادن، خاصة مخزون النيكل الموجود فيه.

ويبلغ عدد سكان كاليدونيا الجديدة نحو 270 ألف نسمة.

ويتمتع الأرخبيل بالحكم الذاتي، وصوّت السكان لصالح البقاء جزءًا من فرنسا في 3 استفتاءات على الاستقلال في أعوام 2018 و2020 و2021.

وقاطعت حركة الاستقلال التصويت الأخير، وأعلنت أنها لن تقبل النتيجة.

وتم انتخاب رئيس كاليدونيا الجديدة لوي مابو في عام 2021، ليكون أول زعيم من السكان الأصليين المؤيدين للاستقلال، وتم تأجيل الانتخابات البرلمانية في كاليدونيا الجديدة، التي كان من المقرر إجراؤها في مايو/أيار، حتى نهاية العام.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات