العودة الطوعية.. دفعة جديدة من اللاجئين السوريين تغادر لبنان إلى ديارهم (فيديو)

“بعد سنوات من اللجوء”

تجمع حوالي 330 لاجئًا سوريًا في لبنان في وادي حميد الزمراني في عرسال، استعدادًا للعودة إلى بلادهم، وذلك بعد استئناف العودة الطوعية للاجئين السوريين بعد توقف لنحو 7 أشهر.

وبدأت عمليات العودة الطوعية للاجئين السوريين في لبنان عام 2017.

وقال أحد اللاجئين العائدين إلى سوريا إن مغادرته تأتي طواعية وبإرادة كاملة ودون أي ضغط أو إكراه، مضيفًا أن هناك مشاكل في عملية تسجيل أفراد الأسر من اللاجئين الراغبين في العودة مما يجبر الأسرة على البقاء حتى يتم حل المشكلة.

العودة الطوعية

وذكر لاجئ آخر أنه قدم طلبًا للعودة الطوعية إلى سوريا مع زوجته وطفله، وتم الرد عليه بالموافقة بعد حوالي 15 أو 20 يومًا.

وأشار أحد المسجلين في العودة الطوعية إلى الإقبال الكبير على التسجيل “أعددنا قائمة بـ400-500 اسم، ثم تم إرسالها إلى الأمن العام، وأعطانا الموافقة على بعض الأسماء وسيتم الموافقة على الباقي قريبًا”.

ووفقًا للأمم المتحدة، يوجد أكثر من 800 ألف لاجئ سوري مسجل لديها في لبنان.

وأعلن الاتحاد الأوروبي عن تقديم مساعدات إلى لبنان بقيمة مليار يورو بهدف دعم السلطات اللبنانية في “مراقبة حدودها ومكافحة تهريب اللاجئين بسبب زيادة عدد القوارب المتجهة نحو أوروبا”.

وتغطي حزمة المساعدات المالية الفترة الزمنية من عام 2024 الجاري إلى عام 2027.

وقال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي إنه حث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على دعم إنشاء مناطق آمنة في سوريا. تهدف هذه المبادرة إلى تسهيل العودة الآمنة للسوريين النازحين من لبنان إلى وطنهم.

المصدر : الأناضول