أرسلت الإحداثيات لطهران.. المسيّرة التركية ترصد مصدر حرارة يُعتقد أنه حطام مروحية الرئيس الإيراني (صور)

الإحداثيات التي تم إرسالها للسلطات في طهران من الطائرة المسيرة التركية "أكينجي" (الأناضول)

رصدت الطائرة المسيرة التركية “أكينجي” مصدر حرارة يعتقد أنه حطام المروحية التي كانت تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي والوفد المرافق له.

وحصلت وكالة الأناضول على أحدث المعلومات بشأن أنشطة المسيرة ” أكينجي” في الأجواء الإيرانية.

ووفقًا لتلك المعلومات، تم مشاركة الإحداثيات التي رصدتها المسيرة التركية مع السلطات الإيرانية.

(الأناضول)
رصدت مسيرة “أقينجي” التركية، فجر الإثنين، مصدر حرارة يعتقد أنه حطام المروحية التي كانت تقل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي (الأناضول)

وتابع عشرات آلاف الأشخاص حول العالم مسار المسيرة “أكينجي” التي خصصتها أنقرة لدعم جهود البحث والإنقاذ المتعلقة بحادثة المروحية التي تقل رئيسي، عبر تطبيق (فلايت رادر) FlightRadar24.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد خصصت مسيرة “أكينجي” ومروحية مزودة بتقنية الرؤية الليلية من طراز “كوغار” للمشاركة في أعمال البحث والإنقاذ عن مروحية الرئيس الإيراني.

(الأناضول)

رائحة الوقود

بدوره، نفى رئيس الهلال الأحمر الإيراني بير حسين كوليوند أن تعود رائحة الوقود التي وصلت إليها فرق البحث والإنقاذ، إلى المروحية التي كانت تقل الرئيس إبراهيم رئيسي، وقال كوليوند، في تصريحات متلفزة، أن رائحة الوقود تعود لسيارات وليست للمروحية.

وأكد أن جهود البحث والإنقاذ متواصلة رغم الظروف الجوية السلبية.

وفي وقت سابق، قال كوليوند إن فرق البحث والإنقاذ شمت رائحة وقود في إحدى النقاط خلال عمليات البحث عن مروحية الرئيس رئيسي، وإنهم سيرسلون فرق البحث والإنقاذ إلى المكان الذي يقولون إنهم شموا فيه رائحة وقود.

(الأناضول)

ومساء الأحد، أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني عن تعرض مروحية تقل الرئيس رئيسي، وعدد من المسؤولين لحادث، بعد مشاركته مع نظيره الأذربيجاني إلهام علييف، في افتتاح سد على حدود البلدين.

وكانت مروحية الرئيس ضمن موكب من 3 مروحيات تقلّه برفقة مسؤولين آخرين، وأوردت وكالة تسنيم أنّ المروحيتين الأخريين “وصلتا إلى وجهتهما بسلام”.

وبحسب وكالة أنباء إرنا الرسمية فإنه بالإضافة إلى الرئيس، كانت المروحية تقلّ وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان ومحافظ أذربيجان الشرقية مالك رحمتي وإمام جمعة تبريز آية الله علي آل هاشم.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات