شاهد: إسرائيل تصادر معدات “أسوشيتد برس” قرب غزة.. والبيت الأبيض يعلق

أكدت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن الحكومة الإسرائيلية أوقفت خدمتها للبث المباشر من جنوبي إسرائيل لتغطية الأحداث في قطاع غزة، مستندة في ذلك إلى قانون يحظر تزويد قناة الجزيرة بالصور.

وقالت الوكالة في بيان “تدين أسوشيتد برس بأشد العبارات تصرفات الحكومة الإسرائيلية بإيقاف بثنا المباشر الطويل الأمد”.

ونددت الوكالة الأمريكية بـ”الاستخدام التعسفي” لقانون البث التدفقي الأجنبي الجديد في إسرائيل الذي يحظر تقديم صور لقناة الجزيرة.

وحسب الوكالة، فقد صادرت السلطات الإسرائيلية الكاميرا ومعدات البث الخاصة بها.

وأضافت في بيانها “نحث السلطات الإسرائيلية على إعادة معداتنا وتمكيننا من استئناف البث المباشر على الفور حتى نتمكن من الاستمرار في تقديم هذه الصحافة المرئية المهمة لآلاف من وسائل الإعلام في العالم”.

وأشارت أسوشيتد برس إلى أن قناة الجزيرة كانت من بين آلاف العملاء الذين يحصلون منها على خدمة البث المباشر.

وقالت إن مسؤولين من وزارة الاتصالات الإسرائيلية وصلوا إلى موقع وكالة أسوشيتد برس في بلدة سديروت جنوبي إسرائيل بعد ظهر الثلاثاء، وصادروا المعدات.

 

وسلّم المسؤولون وثيقة مُوقعة من وزير الاتصالات شلومو قرعي، ورد فيها أن الوكالة تنتهك قانون البث الجديد في البلاد.

وحسب الوثيقة، فإن مصوري الوكالة يصورون قطاع غزة بانتظام من شرفة منزل في سديروت، ويتم “التركيز على أنشطة جنود جيش الدفاع الإسرائيلي ومواقعهم”.

وورد فيها أيضا “على الرغم من أن مفتشي وزارة الاتصالات حذروهم من أنهم يخالفون القانون وأن عليهم منع الجزيرة من الحصول على محتواهم وعدم نقل البث إلى الجزيرة، فإنهم استمروا في ذلك”.

وأشارت الوثيقة إلى أن “مفتشي وزارة الاتصالات مارسوا عملهم في سديروت كما فعلوا الأسبوع الماضي في الناصرة، وفقا للأوامر التي صدّقت عليها الحكومة وتبعا للقانون، وصادروا المعدات”.

وأكدت الوكالة أنها كانت قبل مصادرة معداتها تبث مشهدا عاما لشمالي قطاع غزة، مشيرة إلى أن اللقطات الحية أظهرت دخانا يتصاعد فوق القطاع بشكل عام.

وأضافت “تلتزم وكالة أسوشيتد برس بقواعد الرقابة العسكرية الإسرائيلية التي تحظر بث تفاصيل مثل تحركات القوات بما يعرّض الجنود للخطر”.

البيت الأبيض يعلّق

وتعقيبا على ذلك، قال البيت الأبيض إنه يتحرى صحة تقرير عن مصادرة إسرائيل معدات لوكالة أسوشيتد برس، واصفا الواقعة بأنها “مثيرة للقلق”.

وقالت المتحدثة كارين جان بيير إن البيت الأبيض يؤمن بضرورة تمكين الصحفيين من أداء عملهم وحقهم في ذلك.

“عمل جنوني”

بدوره، استنكر زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد مصادرة سلطات بلاده معدات لوكالة أسوشيتد برس الأمريكية، واصفا ذلك بأنه عمل جنوني.

وقال لابيد -رئيس حزب هناك مستقبل- إن مصادرة معدات وكالة أسوشيتد برس، أكبر وكالة أنباء في العالم (وفق وصفه) من قبل رجال وزير الاتصالات شلومو كرعي هو “عمل جنوني”.

وأضاف لابيد عبر حسابه على منصة إكس “هذه ليست قناة الجزيرة، هذه وسيلة إعلامية أمريكية فازت بـ53 جائزة بوليتزر (تقدمها سنويا جامعة كولومبيا الأمريكية)”.

ورأى لابيد أن حكومة بنيامين نتنياهو تتصرف وكأنها قررت التأكد بأي ثمن من أن إسرائيل ستكون منبوذة في جميع أنحاء العالم، مختتما بالقول “لقد أصيبوا بالجنون”.

ومطلع إبريل/نيسان الماضي، صدّق الكنيست الإسرائيلي (البرلمان) بأغلبية 71 عضوا من أصل 120، ومعارضة 10، على قانون يسمح لرئيس الوزراء ووزير الاتصالات بحظر وسائل إعلام أجنبية بزعم أنها تضر بأمن إسرائيل.

واستنادا إلى هذا القانون، قررت الحكومة الإسرائيلية، في 5 من مايو/أيار الجاري، حجب قناة الجزيرة ومنع بثها في إسرائيل، وإغلاق مكاتبها.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات