“على وعد بالعودة”.. آخر وفد طبي يودع غزة ويدعو إلى فتح المعابر (فيديو)

بعد قضائهم نحو 20 يوما، غادر وفد الجمعية الطبية الفلسطينية مستشفى غزة الأوروبي في جنوبي قطاع غزة.

الوفد هو الأخير الذي يغادر المستشفى مع تزايد أعداد المصابين، وعدم توافر الإمكانات للطواقم الطبية مع استمرار الحرب المدمرة على غزة.

بشعور حزين، يصف الطبيب محمد توفيق مغادرته قائلا “كثير من الأحاسيس الصعبة، بين شعوري بحزن الفراق بعد قضاء نحو 20 يوما مع أهالي غزة وشعور احتياج العودة إلى الوطن، سوف أعود، أنا أعلم بأنني سأعود، لا بد من العودة”.

ودعا الأطباء المغادرون لقطاع غزة إلى فتح المعابر لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من حياة الناس هناك، ولمساعدة المرضى والمصابين، وعدم إهمال المستشفى الوحيد الذي يستقبل حالات وإصابات خطرة، وبات الآن خاليا من الأطباء.

نقص حاد

يقول الجرّاح الأردني أنس حميدي “إغلاق المعبر يؤدي إلى زيادة الوضع سوءا في المراحل القادمة، خاصة بعد كثرة توافد الكادر الطبي للمستشفى في الفترات الماضية مما جعلها أفضل من الجمعيات الطبية، نرجو من الله أن يتم فتح المعبر في أسرع وقت ممكن وعودة الوفود الطبية لأنها الشريان الرئيسي للمستشفيات في غزة”.

بينما أضاف الطبيب آدم هشام أن هناك نقصا شديدا في الإمكانات الداعمة للكادر الطبي والمستشفى ككُل “من الضروري فتح المعابر، لا أحد يستحق أن يُحرم من الطعام والشراب والعلاج”.

بدموع ومشاعر دافئة، ودّع الأطباء المغتربون المرضى وعائلاتهم على وعد بالعودة مرة أخرى، وفق ما قالت الطبيبة سوزان كلاب “نشتاق لأهالينا لكن قلوبنا ستظل مع غزة، سوف نعود دائما لغزة مهما كانت الظروف”.

والأحد الماضي، حذرت وزارة الصحة في غزة من النقص الحاد للأدوية والمستهلكات الطبية الضرورية لتقديم خدمات الطوارئ والعمليات والرعاية الأولية والعديد من الخدمات، التي أصبح رصيدها صفرا في المستشفيات وأماكن تقديم الخدمة، الأمر الذي يهدد حياة المرضى بالخطر.

وناشدت الوزارة كل المؤسسات الإنسانية والأممية والدولية العمل على توفيرها وإدخالها مع استمرار العدوان الإسرائيلي واحتلاله لجميع معابر قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر