نائبة فرنسية تطالب بمنع إسرائيل من المشاركة في معرض للأسلحة

جنود من جيش الاحتلال الإسرائيلي يقفون بجوار النظام الصاروخي "آرو 2" (غيتي - أرشيفية)

طالبت النائبة في البرلمان الفرنسي إيلسا فوسيون، خلال مداخلتها في جلسة أمس الثلاثاء، بمنع شركات إسرائيلية من عرض أسلحتها في معرض (يوروساتوري 2024) في باريس احتجاجًا على الإبادة الجماعية في غزة.

وقالت فوسيون “يختار البعض أن يغضبوا من الاتهامات الموجهة إلى حكومة يمينية متطرفة بدلًا من الفظائع التي يرتكبها هذا النظام، كل يوم يمر يحمل نصيبه من الوفيات والفظائع، يجب على فرنسا أن تتحرك، وأن تأخذ زمام المبادرة في ظل العدالة والقانون الدولي”.

وتابعت “يستعد الإسرائيليون الذين يشاركون في هذه الجرائم للمجيء والعرض هنا في فرنسا في معرض يوروساتوري، ومن بينهم نجد عمالقة صناعة الأسلحة الإسرائيلية مثل ألبي سيستم، وأيضًا وزارة الدفاع الإسرائيلية، لقد استخدمت هذه الشركات الأراضي الفلسطينية منذ فترة طويلة لتطوير تقنيات عسكرية وقمعية جديدة. وبعد كل هجوم، ترتفع مبيعات الأسلحة الإسرائيلية، وتقدم الشركات للعملاء الدوليين أحدث ابتكاراتها التي يجري اختبارها في ساحة المعركة”.

وأضافت إيلسا “لقد أصبحت غزة بالفعل مقبرة للإنسانية، لا يمكننا أن نقبل تجار الموت في فرنسا ونشيد بفعالية أسلحتهم في عملية التطهير العرقي. السيد الوزير، هل تخطط لتحمُّل مسؤولياتك لإلغاء وصول العارضين الإسرائيليين إلى معرض يوروساتوري 2024؟”.

وخلال العدوان الإسرائيلي على غزة المتواصل منذ أكثر من 7 أشهر، قتل جيش الاحتلال 35 ألفًا و647 مدنيًّا، وأصاب 79 ألفًا و852 مدنيًّا، غالبيتهم من الأطفال والنساء، فضلًا عن دمار واسع في المنشآت والبنية التحتية في القطاع.

وتواصل تل أبيب الحرب على غزة رغم اعتزام المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات اعتقال بحق مسؤولين إسرائيليين، وصدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال، وأوامر من محكمة العدل الدولية باتخاذ تدابير لمنع حدوث إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني بالقطاع.

المصدر : الجزيرة مباشر