البرغوثي: 5 عوامل أدت إلى طوفان الأقصى (فيديو)

قال الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي، اليوم السبت، إن هناك 5 عوامل أدت إلى ما حدث يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضاف البرغوثي خلال منتدى الجزيرة أن “التصميم الإسرائيلي على التركيز على يوم 7 أكتوبر كان محاولة لإظهار إسرائيل بأنها الضحية وأن الشعب الفلسطيني هو المعتدي، وبناء كل الهجمة الوحشية البربرية التي قامت بها إسرائيل بعد ذلك على هذا الأساس، إضافة إلى محاولة استقطاب أكبر قدر ممكن من التأييد والدعم لإسرائيل”.

وأشار البرغوثي إلى تجاهل هذا التصور لحقيقة أن الصراع لم يبدأ يوم 7 أكتوبر وأن تاريخ القضية الفلسطينية يعود إلى نهايات القرن التاسع عشر.

وأكد البرغوثي أن ما حدث يوم 7 أكتوبر نسف الرواية الإسرائيلية، وأعاد القضية إلى جوهرها بأن ما يواجه الشعب الفلسطيني ليس مجرد احتلال أو فصل عنصري أو هجمة فاشية، بل هو أكثر من ذلك نظام استعمار استيطاني إحلالي.

وقال البرغوثي إن هناك 5 عوامل أدت إلى 7 أكتوبر هي:

  1. فشل كامل وماحق للنهج الذي اتبع (نهج أوسلو) في المراهنة على حل وسط مع الحركة الصهيونية والمراهنة على الولايات المتحدة كوسيط.
  2. انتصار حاسم للتيار الذي يؤمن بحسم الصراع مع الفلسطينيين عبر التوجه الفاشي في إسرائيل وارتبط هذا بصعود المستوطنين كقوة سياسية فاشية في إسرائيل وأيضا بصعود الفاشية الأصولية اليهودية.
  3. استخدام التطبيع كوسيلة لتصفية القضية الفلسطينية.
  4. الإعلان الواضح لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل أسبوعين من طوفان الأقصى في الأمم المتحدة وعلى مرأى ومسمع من العالم بأسره، عندما أظهر خارطة إسرائيل وهي تضم الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان المحتل.
  5. تعاظم الاستيطان والهجمات على الأقصى وعلى كل الضفة الغربية وغيرها.

وأضاف البرغوثي أن “الذي فشل قبل 7 أكتوبر هو فكرة الحل الوسط مع الحركة الصهيونية، واتضح أننا نواجه نفس النظام الاستعماري الاستيطاني الإحلالي الذي صنع النكبة وأراد أن يكررها في صيغتها النهائية من خلال التطهير العرقي والعدوان والفاشية”.

وانطلقت اليوم السبت فعاليات منتدى الجزيرة الـ15 الذي تنظمه شبكة الجزيرة الإعلامية على مدار يومين في العاصمة القطرية الدوحة تحت عنوان “تحولات الشرق الأوسط بعد طوفان الأقصى”، بمشاركة نخبة من الخبراء والباحثين والإعلاميين من بلدان عديدة.

المصدر : الجزيرة مباشر