“أوقفوا الإبادة الجماعية” على علم فلسطين في ملعب نهائي أبطال أوروبا للسيدات (فيديو)

أوقفوا الإبادة الجماعية، أيها الاتحاد الأوروبي، لا تكن متواطئا مع الجريمة. (مواقع التواصل)

وصل صدى الحرب الإسرائيلية على غزة إلى نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للسيدات، بين نادي برشلونة الإسباني ومنافسه أولمبيك ليون الفرنسي، في ملعب سان ماميس بمدينة بلباو في إسبانيا، أمس السبت.

ووُضعت لافتة تمثل علم فلسطين على أرض الملعب كُتب عليها “أوقفوا الإبادة الجماعية. أيها الاتحاد الأوروبي لا تكن متواطئا مع الجريمة”، وحمل شخصان اللافتة في حين وقفت نجمات ناديَي برشلونة وأولمبيك ليون خلفهما، قبل انطلاق المواجهة النهائية للبطولة التي فاز فيها فريق برشلونة على أولمبيك ليون 2-0.

يُذكر أن مدينة بلباو تشهد العديد من المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين والمعارضة للحرب الإسرائيلية المدمرة على قطاع غزة.

وأثار الحدث ردود فعل واسعة لدى مستخدمي التواصل الاجتماعي الذين تداولوا الصورة، معلنين تضامنهم مع الشعب الفلسطيني الذي يعاني بطش جيش الاحتلال الإسرائيلي، الذي يواصل قصف المنازل والمدارس والمستشفيات والمساجد والكنائس، ويفرض حصارا بحريا وبريا.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية أنه من المتوقع أن يقدّم الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم شكوى إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بهذا الشأن.

الملاعب معسكرات اعتقال

كان الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، وبدعم من نظيره الآسيوي، قد تقدم بطلب إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) لمنع مشاركات إسرائيل بمباريات كرة القدم الدولية.

وأشار جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، في كلمة له خلال اجتماع الجمعية العامة الـ74 للاتحاد الدولي لكرة القدم، الذي عُقد في العاصمة التايلندية بانكوك الأسبوع الماضي، إلى انتهاكات للوائح الفيفا فيما يتعلق بأندية كرة القدم الإسرائيلية خارج الخط الأخضر.

وركز الرجوب على “الإبادة الجماعية” في غزة، وقدّم بيانات عن الشهداء من لاعبي كرة القدم وناشطيها، واستخدام إسرائيل المنشآت الرياضية لكرة القدم معسكرات اعتقال.

من جانبه، قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” جياني إنفانتينو إنه سيسعى للحصول على مشورة قانونية مستقلة للنظر في طلب الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم تعليق عضوية إسرائيل لديه.

ورفض إنفانتينو الدعوات إلى التصويت في الجمعية العمومية للفيفا على طلب فلسطين، مشيرا إلى أن القضية يجب أن تُبحث من مجلس الفيفا الذي يُعَد هيئة صنع القرار.

وقال “الاتحاد الدولي سيقوم على الفور بتعيين خبير قانوني مستقل لتقييم الطلبات الثلاثة التي قدمها الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، والتأكد من تطبيق قوانين الفيفا ولوائحها بشكل صحيح”.

وأضاف “نظرا لخطورة الوضع، سيعقد مجلس الفيفا اجتماعا استثنائيا حتى 20 يوليو/تموز، لمراجعة نتائج التقييم واتخاذ القرارات المناسبة”.

المصدر : الجزيرة مباشر