الأونروا: مجزرة الخيام في رفح دليل على أن غزة “جحيم على الأرض”

محرقة الخيام أودت بحياة العشرات في رفح

أدت المجزرة إلى استشهاد 40 شخصا على الأقل وإصابة 65 آخرين (رويترز)

اعتبرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، أن الصور المروّعة من المجزرة الإسرائيلية في رفح بجنوب قطاع غزة، دليل على أن غزة “جحيم على الأرض”.

وقالت الأونروا في منشور، اليوم الاثنين، عبر منصة إكس إن المعلومات الواردة من رفح عن مزيد من الهجمات على العائلات التي تبحث عن مأوى مروّعة.

وأضافت “تحدثت تقارير عن سقوط عدد كبير من الضحايا بينهم أطفال ونساء”، وأكدت الوكالة أن “غزة جحيم على الأرض، وصور الليلة الماضية هي دليل آخر على ذلك”.

وأشارت إلى أنها لا تملك خط اتصالات مع موظفيها في المنطقة، وقالت “لا نقدر على تحديد موقعهم، ونحن قلقون للغاية على سلامتهم هم وجميع النازحين الذين يحتمون بهذه المنطقة”.

لا أمان في غزة

وأكدت الوكالة أنه لا يوجد مكان آمن، ولا أحد في أمان في غزة.

واستشهد أكثر من 40 فلسطينيا وأصيب نحو 65، أمس الأحد أغلبهم أطفال ونساء، بقصف إسرائيلي استهدف خيام نازحين في منطقة تل السلطان شمال غرب رفح.

ويقع المخيم ضمن مناطق حددها جيش الاحتلال الإسرائيلي مسبقا على أنها آمنة، ودعا النازحين إلى التوجه إليها، ولم يصدر أي بيانات أو تحذيرات للنازحين وسكان المنطقة لإخلائها.

وتأتي مجزرة رفح بعد يومين من قرار محكمة العدل الدولية إيقاف الهجوم العسكري الإسرائيلي في رفح فورا.

وتشنّ إسرائيل منذ 6 مايو/أيار الجاري، هجوما بريا على رفح، واستولت في اليوم التالي على معبر رفح الحدودي مع مصر؛ مما أدى إلى إغلاقه أمام عبور الجرحى والمساعدات الإنسانية الشحيحة أصلًا.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر