“ألكسندر يتحدث قريبا”.. سرايا القدس تبث رسالة مصورة لأسير إسرائيلي في غزة (فيديو)

سيكشف ما حدث له وللأسرى

بثت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، مقطعًا مصورًا لأسير إسرائيلي في غزة، يُدعى ألكسندر توربانوف.

ونشرت السرايا في تدوينة لها، اليوم الثلاثاء عبر منصة تليغرام، فيديو للأسير مصحوبًا بتعليق “ألكسندر يتحدث قريبًا”.

وأظهر الفيديو الأسير توربانوف وهو يتوجه بحديثه إلى مواطني إسرائيل، قائلًا “في الأيام القريبة القادمة ستسمعون مني الحقيقة، بخصوص ما جرى لي ولعشرات الأسرى في غزة، أطلب منكم أن تنتظروا بمزيد من الصبر”.

ويحمل توربانوف الجنسية الروسية، وقد أُسِر في 7 من أكتوبر/تشرين الأول في كيبوتس (مستوطنة) نير عوز مع والدته وجدته وصديقته.

وأُطلق سراح النساء الثلاث خلال هدنة بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني، شهدت إطلاق سراح 105 من الأسرى.

وقال منتدى عائلات الأسرى والمفقودين إن هذا الفيديو “دليل آخر على أنه يجب على الحكومة الإسرائيلية منح تفويض واضح لفريق التفاوض، مما قد يؤدي إلى اتفاق لإعادة جميع الرهائن”.

مظاهرات لأهالي الأسرى الإسرائيليين تندد بسياسة نتنياهو
مظاهرات لأهالي الأسرى الإسرائيليين تندد بسياسة نتنياهو (رويترز)

“مقترح جديد”

تجدر الإشارة إلى أن هيئة البث الإسرائيلية قالت، في وقت سابق اليوم، إن تل أبيب سلّمت الوسطاء المصريين والقطريين وثيقة الاقتراح الإسرائيلي لتجديد مفاوضات تبادل الأسرى مع حركة حماس، ووقف إطلاق النار في غزة.

وذكرت الهيئة الرسمية أن المقترح “بلوره طاقم التفاوض الاسرائيلي وأقرّه كابينت الحرب”، وزعمت أنه “من المنتظر أن تُستأنف المحادثات الأسبوع المقبل في العاصمة القطرية الدوحة”.

وأضافت الهيئة “سيعقد هذا الكابينت قريبًا جلسة لبحث البدائل لحكم حماس في إطار مناقشات اليوم التالي (للحرب)”. وأشارت إلى أن “مجلس الأمن القومي يفضل سلطة مدنية تديرها قيادة محلية، مع مسؤولية أمنية إسرائيلية”.

وبينما لم تكشف الهيئة عن تفاصيل الاقتراح، لم يصدر كذلك تعقيب فوري من مصر أو قطر أو حماس بشأن المقترح الإسرائيلي حتى الآن.

والاثنين، نفى القيادي في حماس أسامة حمدان تلقي حركته أي تأكيد من الوسطاء بشأن ادعاء إسرائيل صياغتها صفقة جديدة لتبادل الأسرى، مؤكدًا أنه لا يمكن معالجة القضية قبل الوقف الشامل للعدوان على قطاع غزة.

ووسط حصار خانق تفرضه إسرائيل على غزة منذ 18 عامًا، وتصعيد لانتهاكاتها بحق المسجد الأقصى، شنت فصائل المقاومة الفلسطينية -بينها حماس والجهاد الإسلامي- هجومًا مباغتًا على مواقع عسكرية ومستوطنات محاذية للقطاع في السابع من أكتوبر الماضي، أسرت خلاله نحو 240 شخصًا.

ولاحقًا، بادلت الفصائل 105 من هؤلاء الأسرى، وبعضهم عمال أجانب، بالعديد من الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، خلال هدنة إنسانية مؤقتة استمرت 7 أيام، وانتهت مطلع ديسمبر/كانون الأول 2023.

المصدر : الجزيرة مباشر