خروج مستشفيات رفح عن الخدمة وجيش الاحتلال يقصف مستشفى كمال عدوان ومولداته الكهربائية

الاحتلال يقصف قسم الأطفال في مستشفى كمال عدوان شمال غزة
قسم الأطفال في مستشفى كمال عدوان شمال غزة بعد قصفه من قبل قوات الاحتلال (الجزيرة مباشر)

أعلنت وزارة الصحة بقطاع غزة، اليوم الثلاثاء، خروج جميع مستشفيات مدينة رفح عن الخدمة، باستثناء مستشفى تل السلطان المختص بالولادة، جراء عمليات جيش الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة.

وأشارت الوزارة في بيان إلى “توسيع توغل الجيش الإسرائيلي الهمجي في محافظة رفح، واستهدافه المتعمد للعديد من المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية بالمحافظة التي ألحق بها أضرارا بالغة، واستشهاد عدد من الطواقم الصحية العاملة فيها، وصعوبة وصول المواطنين إليها”.

وأكدت أن ذلك “أدى بداية إلى خروج مستشفى أبو يوسف النجار، وعيادة أبو الوليد المركزية، ومستشفى رفح الميداني2، ومستشفى الكويت التخصصي عن الخدمة”.

وأوضحت أنه “نتيجة الاستمرار المتعمد في انتهاكات الاحتلال ضد المؤسسات الصحية باستهدافه للمستشفى الميداني الإندونيسي ليلة أمس (الاثنين)، وقصف محيط عيادة تل السلطان، نشير إلى خروج كل من المستشفى الميداني الإندونيسي وعيادة تل السلطان في محافظة رفح عن الخدمة”.

الوزارة أكدت أنه “لم يتبق سوى مستشفى تل السلطان للولادة يصارع من أجل البقاء والاستمرار في تقديم الخدمة للمرضى في محافظة رفح”.

كما ناشدت “كافة المؤسسات الدولية والأممية بضرورة توفير الحماية لكافة المستشفيات والطواقم الصحية العاملة وسيارات الإسعاف من بطش وغطرسة الاحتلال الإسرائيلي”.

قصف مستشفى كمال عدوان

وفي شمال غزة قصف جيش الاحتلال اليوم أحد مباني مستشفى كمال عدوان بمدينة بيت لاهيا، كما استهدف القصف مولدات الكهرباء فيه.

وكانت مصادر طبية قد أفادت باستشهاد 6 فلسطينيين وإصابة آخرين بينهم طبيب، في إطلاق جيش الاحتلال النار بمحيط مستشفى كمال عدوان.

وسبق أن حذرت منظمات أممية ودولية من استهداف الجيش الإسرائيلي المنظومة الصحية والطواقم الطبية في القطاع، إلا أنه تجاهل تلك التحذيرات واستهدف العديد من المستشفيات وأخرجها عن الخدمة؛ مما فاقم الأوضاع داخل القطاع.

وقد أعلنت وزارة الصحة بقطاع غزة، الثلاثاء، خروج جميع مستشفيات مدينة رفح عن الخدمة، باستثناء مستشفى تل السلطان المختص بالولادة، جراء عمليات الجيش الإسرائيلي المتواصلة.

المصدر : الأناضول