الجزائر تعد مشروع قرار لمجلس الأمن “لوقف القتل في رفح”

مجلس الأمن الأمم المتحدة
مجلس الأمن الأمم المتحدة (رويترز)

تعدّ الجزائر مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي “لوقف القتل في رفح”، وفق ما أعلن سفيرها الثلاثاء عقب اجتماع طارئ مغلق للهيئة.

وقال السفير الجزائري عمّار بن جامع في تصريح لصحفيين “ستعمم الجزائر بعد ظهر اليوم مشروع قرار بشأن رفح. سيكون نصا مقتضبا، نصا واضحا، لوقف القتل في رفح”.

وكانت الجزائر قد دعت أول أمس الاثنين إلى عقد اجتماع طارئ للمجلس غداة ضربة ليلية إسرائيلية في رفح أدت إلى اشتعال خيم تؤوي نازحين فلسطينيين، ما أسفر عن استشهاد 45 وإصابة 249، وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

والثلاثاء أعلن الدفاع المدني في قطاع غزة استشهاد 21 في غارة إسرائيلية أخرى على مخيم للنازحين في جنوب قطاع غزة.

ولم يحدد السفير الجزائري الموعد الذي يأمل فيه طرح مشروع القرار على التصويت.

وقال السفير الصيني فو كونغ “نأمل أن يتم ذلك في أقرب وقت ممكن لأن هناك أرواحا على المحك” معربا عن أمله في إجراء تصويت في وقت مبكر من هذا الأسبوع.

وقال السفير الفرنسي نيكولا دو ريفيير قبل بدء الاجتماع “لقد حان الوقت لهذا المجلس للتحرك واعتماد قرار جديد”، مشددا أيضا على أنها “مسألة حياة أو موت”.

ومنذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، يواجه المجلس صعوبات في الخروج بموقف موحد.

وبعد قرارين ركزا بشكل أساسي على المساعدات الإنسانية، طالب المجلس أخيرا بـ”وقف فوري لإطلاق النار” في نهاية مارس/آذار، في دعوة سبق أن عرقلتها مرارا الولايات المتحدة، حليفة إسرائيل، إلى أن امتنعت في نهاية المطاف عن التصويت.

وردا على سؤال بشأن مسودة النص الجزائري، قالت السفيرة الأمريكية ليندا توماس-غرينفيلد إنها بانتظار الاطلاع عليها وإن الرد سيكون “بعد ذلك”.

المصدر : الفرنسية