الجيش الأمريكي يعلّق توصيل المساعدات إلى غزة بحرا بعد تضرر الرصيف المؤقت

بسبب سوء الأحوال الجوية

أفراد البحرية الأمريكية يقفون فوق الرصيف البحري قبالة ساحل غزة (رويترز)

علّق الجيش الأمريكي توصيل المساعدات إلى قطاع غزة بحرا، وفق ما أعلن البنتاغون، الثلاثاء، بعدما ألحق سوء الأحوال الجوية أضرارا برصيفه المؤقت.

وقالت مساعدة المتحدث باسم البنتاغون سابرينا سينغ في مؤتمر صحفي إن الأمواج المرتفعة والأحوال الجوية أدت إلى انفصال قسم من الرصيف، صباح الثلاثاء.

وأضافت “عملية إعادة بناء الرصيف وإصلاحه ستستغرق أسبوعا على الأقل، وبعد انتهائها، ستتطلب إعادة ربطه بساحل غزة”.

وتابعت “بعد انتهاء أعمال تصليح الرصيف وإعادة تجميعه، نعتزم إعادة ربط الرصيف المؤقت بساحل غزة، واستئناف (توصيل) المساعدات الإنسانية إلى السكان الأكثر حاجة إليها”.

وكان الرصيف المؤقت قد بدأ العمل قبل أسبوعين.

“انفلتت من مراسيها”

والسبت، قالت القيادة المركزية في الجيش الأمريكي (سنتكوم) في بيان إن 4 سفن تابعة للجيش الأمريكي مهمتها تدعيم الرصيف “انفلتت من مراسيها” وجنحت وسط أمواج عاتية.

ووفق سنتكوم، جنحت سفينتان إلى شاطئ غزة، أما السفينتان الأخريان فجنحتا إلى الساحل الإسرائيلي على بُعد 50 كيلومترا إلى الجنوب من تل أبيب.

وتمت إعادة سفينة إلى العمل، أما السفن الأخرى فستستأنف عملها خلال 48 ساعة، وفق سينغ.

وأوضحت “سنتكوم” أنه تم تسليم 1005 أطنان مترية من المساعدات عبر البحر إلى نقطة النقل الشاطئية بدءا من الجمعة، مع نقل 903 أطنان مترية من نقطة النقل إلى مستودع الأمم المتحدة.

وخلفت الحرب الإسرائيلية على غزة، المتواصلة للشهر الثامن على التوالي، أكثر من 117 ألف شهيد وجريح معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم أوامر من محكمة العدل الدولية بوقف الهجوم البري على مدينة رفح (جنوب)، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني في غزة.

كما تتجاهل إسرائيل اعتزام المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات اعتقال دولية بحق رئيس وزرائها ووزير دفاعها؛ لمسؤوليتهما عن “جرائم حرب” و”جرائم ضد الإنسانية” في غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات