“قادتكم يبيعون لكم الوهم”.. رسائل من حزب الله إلى رؤساء مستوطنات شمالي إسرائيل

“غالانت يبيعكم الأوهام”

منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تتبادل فصائل المقاومة اللبنانية والفلسطينية في لبنان أبرزها حزب الله مع جيش الاحتلال (أرشيفية)

بعث حزب الله اللبناني رسائل إلى رؤساء مستوطنات شمالي إسرائيل، اليوم الثلاثاء، أبلغهم فيها بأن سكان هذه المستوطنات لن يعودوا إلى منازلهم إلا بعد وقف الحرب على قطاع غزة، وحذرهم فيها من الوهم الذي يبيعه لهم قادتهم بهذا الخصوص.

أفادت بذلك هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، موضحة أن هذه الرسائل بعثها حزب الله مباشرة عبر تطبيق المراسلات الفورية “واتساب” إلى عدد من رؤساء المستوطنات، من بينهم رئيس المجلس الإقليمي ماروم هجليل عمير سوفر.

وجاء في إحدى هذه الرسائل “إلى مستوطني الشمال، يجب أن تفهموا أنه لن يتغير شيء هنا في الشمال بعد الأول من سبتمبر/أيلول المقبل إذا لم يتوقف العدوان على غزة”.

وأمس الاثنين، صدّقت الحكومة الإسرائيلية على خطة لإعمار المستوطنات والبلدات التي تضررت في الشمال جراء الحرب، بقيمة 7 مليارات شيكل (1.9 مليار دولار).

وحسب الخطة، ستقوم وزارة التعليم الإسرائيلية ببدء التحضير لاستئناف العملية التعليمية هناك في العام الدراسي المقبل الذي يبدأ مطلع سبتمبر 2024.

“غالانت يبيعكم الأوهام”

وجاء في رسالة أخري لحزب الله “إلى مستوطني الشمال، يجب أن تفهموا أننا استهدفنا فقط المنازل التي كان يختبئ فيها جنودكم. إذا لم تطلبوا من حكومتكم وقف العدوان على غزة، فلن يبقى هناك منازل للعودة إليها”.

وورد في رسالة ثالثة تلقاها سوفر “إلى مستوطني الشمال، المعادلة الوحيدة هي: وقف العدوان على غزة = عودتكم إلى الشمال”.

وجاء في رسالة رابعة “إلى مستوطني الشمال، وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت يبيعكم الأوهام عندما يعد بإخراج حزب الله من شمال نهر الليطاني. عليكم أن تتعايشوا مع الواقع، نحن هنا إلى الأبد”.

ونهر الليطاني يمر في جنوبي لبنان بموازاة الحدود مع إسرائيل، ويبعد عن هذه الحدود بمسافات تتراوح بين 5 كيلومترات و45 كيلومترًا.

وفي الفترة الأخيرة، هدد قادة إسرائيل بشن حرب شاملة على لبنان ما لم يبتعد مقاتلو حزب الله عند الحدود إلى شمال النهر.

“الكرة ليست في أيديهم”

وتعليقًا على رسائل حزب الله، قال رئيس المجلس الإقليمي ماروم هجليل “حزب الله لا يخيفنا، الكرة ليست في أيديهم، بل في يد الحكومة الإسرائيلية وسياساتها”، وفق زعمه.

وأضاف في تصريحات مع هيئة البث الإسرائيلية “سبق أن قلنا مرات عدة إننا نتحلى بالصبر، لكن لا ينبغي للحكومة أن تفسر صبرنا على أنه موافقة على وضع ينهار فيه الاقتصاد ويفقد الشمال سكانه”.

وتابع “أتوقع من الحكومة إعادة الأمن إلى الشمال، واتخاذ الإجراءات التي من شأنها تحسين نوعية الحياة هناك”.

وقالت صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية إن عددًا آخر من رؤساء المستوطنات وصلت إليهم رسائل مماثلة من حزب الله، من بينهم رئيس المجلس الاستيطاني ماتيه آشر موشيه دافيدوفيتش، وهو أيضًا رئيس ما يسمى تجمُّع بلدات خط المواجهة.

وحسب القناة الـ12 الإسرائيلية الخاصة، جرى إجلاء نحو 120 ألف إسرائيلي من الشمال والجنوب منذ بداية الحرب على غزة إلى فنادق في أنحاء مختلفة بإسرائيل.

ومنذ 8 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تتبادل فصائل المقاومة اللبنانية والفلسطينية في لبنان، أبرزها حزب الله، مع جيش الاحتلال قصفًا يوميًّا متقطعًا عبر الخط الأزرق الفاصل، أسفر عن مئات بين شهيد وجريح في الجانب اللبناني، وقتلى وجرحى في الصفوف الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات