أستراليا.. مئات الموظفين يطالبون الحكومة بوقف تصدير الأسلحة لإسرائيل

آثار دمار هائل في غزة جراء العدوان الإسرائيلي المستمر (الفرنسية)

دعا مئات من موظفي الدولة في أستراليا الحكومة إلى الوقف الفوري لتصدير الأسلحة إلى إسرائيل التي تشنّ هجمات على قطاع غزة.

وأعرب أكثر من 350 موظفا حكوميا على المستوى المحلي ومستوى الولايات والمستوى الفيدرالي في رسالتهم، اليوم الخميس، عن قلقهم الشديد إزاء الوضع في غزة.

واتهموا حكومة رئيس الوزراء أنتوني ألبانيز بجعل أستراليا متواطئة في مشروع الإبادة الجماعية والاستعمار وإشراك البلاد في جرائم الحرب.

وذكّرت الرسالة بأن أكثر من 36000 فلسطيني قُتلوا في غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، مضيفة أن المجازر نفذت بقطع أنتجت في أستراليا وبدعم من جهاز المخابرات الأسترالي.

وأشاروا إلى أن قطعا من الطائرات الحربية (إف 35) تنتج في أستراليا، وهذه الطائرات تلقي القنابل على المدنيين في قطاع غزة، ونحو نصفهم من الأطفال.

وقف دعم الإبادة الجماعية

ودعوا الحكومة إلى إلغاء جميع الاتفاقيات مع شركات الأسلحة الإسرائيلية، بما في ذلك عقد بقيمة 917 مليون دولار مع شركة إلبيت سيستمز.

وطالبوا باتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة لوقف دعم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والاحتلال غير القانوني لفلسطين.

وتشنّ إسرائيل للشهر الثامن حربا مدمّرة على قطاع غزة بدعم أمريكي، خلّفت 36224 شهيدا، و81777 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنّين، جراء إغلاق المعابر.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب متجاهلة قرارا من مجلس الأمن يطالبها بوقف القتال فورا، وأوامر من محكمة العدل تطالبها بوقف هجومها على رفح، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.​

المصدر : الأناضول