إيكاترينا دونتسوفا.. روسيا تصنّف مرشحة رئاسية سابقة “عميلة أجنبية”

ظهر اسمها في سجل للعملاء الأجانب شمل العديد من المعارضين للكرملين

مبنى الكرملين في موسكو (الأناضول)

صنّفت السلطات الروسية، أمس الجمعة، المرشحة الرئاسية المعارضة إيكاترينا دونتسوفا “عميلةً أجنبية”.

ومساء أمس، ظهر اسم دونتسوفا في سجل للعملاء الأجانب نشرته وزارة العدل، وقد شمل السجلّ العديد من المعارضين للكرملين.

وكانت دونتسوفا وهي صحفية سابقة ومعارضة قوية للحرب تخطط للترشح ضد الرئيس فلاديمير بوتين في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في مارس/آذار الماضي.

لكن لجنة الانتخابات رفضت تسجيلها بسبب ما قالت إنه أخطاء في الوثائق التي تم تقديمها.

وإضافة إلى دونتسوفا، تمت أُدرِج أفراد ومنظمات أخرى في السجل، من بينهم الناشطة ماريا أندريفا التي تدعو إلى إعادة جنود الاحتياط الذين تم نشرهم في منطقة الحرب في أوكرانيا، كما أُدرِج فيه العديد من وسائل الإعلام المستقلة المنتقدة للحكومة الروسية.

سجلّ “العملاء الأجانب”

وأدرجت وزارة العدل في سجلّ “العملاء الأجانب”، حركة “طريق العودة” التي نظّمت تجمّعات صغيرة للنساء من أجل المطالبة بعودة جنود الاحتياط من جبهة الحرب مع أوكرانيا.

وقالت الوزارة إن هذه الحركة عملت على إعطاء “صورة سلبيّة” عن موسكو والجيش الروسي ودعت إلى احتجاجات غير قانونيّة.

كذلك، أُدرج في سجلّ العملاء الأجانب موقع “سوتا” (SOTA) الإلكتروني المستقلّ، المتّهم بانتقاد الحرب على أوكرانيا.

ويتم تصنيف الأشخاص ووسائل الإعلام والمنظمات في روسيا عملاءَ أجانب إذا تلقوا أموالا من دولة أخرى.

وينظر إلى القانون، الذي غالبا ما يسبب مشكلات للمتضررين منه، على أنه وسيلة للقمع السياسي وتكميم أفواه مُنتقدي الكرملين وإسكاتهم.

المصدر : وكالات