السيسي يطالب بانخراط كل الأطراف بجدية للتوصل إلى اتفاق في غزة

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والسيناتور ليندسي غراهام (منصات التواصل)

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، ضرورة انخراط كل الأطراف بجدية للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

جاء ذلك خلال استقباله السيناتور ليندسي غراهام، زعيم الأقلية الجمهورية باللجنة الفرعية لاعتمادات العمليات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، وفق بيان للرئاسة المصرية.

من جهته، أشاد السيناتور غراهام وفق البيان بـ”الدور المحوري والأساسي الذي تقوم به مصر لدعم الأمن والاستقرار في المنطقة، والشراكة الاستراتيجية التي تجمع مصر والولايات المتحدة”.

ونوّه إلى الجهود والوساطة المصرية لاحتواء الموقف في قطاع غزة، ومثمنا الأعباء التي تتحملها مصر لإنفاذ المساعدات الإغاثية.

واستمع السيناتور غراهام لرؤية الرئيس المصري بشأن سبل حل الأزمة في قطاع غزة.

وأكد الرئيس المصري أهمية تكاتف الجهود الدولية لوقف الحرب ومنع توسع تداعياتها إنسانيا وأمنيا.

تفاقم الكارثة الإنسانية

وحذر السيسي من خطورة استمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية في مدينة رفح الفلسطينية، وما يرتبط بها من تفاقم الكارثة الإنسانية التي يعانيها أهالي القطاع، فضلا عن انعكاساتها على الأمن الإقليمي.

وأكد ضرورة انخراط كل الأطراف بجدية للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، وبما يسمح بالتقدم نحو تطبيق حل الدولتين، لأنه المسار الأمثل لضمان العدل والأمن المستدام في المنطقة، وفق البيان.

وتحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن، أمس الجمعة، عن تقديم إسرائيل مقترحا من 3 مراحل، يشمل وقفا لإطلاق النار في غزة وإطلاق سراح الأسرى وإعادة إعمار القطاع.

وعلى عكس ما جاء في خطاب بايدن الذي أدلى به في البيت الأبيض، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الأخير يصر على عدم إنهاء الحرب على قطاع غزة إلا بعد تحقيق جميع أهدافها.

بينما قالت حماس إنها ستتعامل بإيجابية مع أي مقترح يقوم على أساس وقف إطلاق النار الدائم والانسحاب الكامل من قطاع غزة وإعادة الإعمار وعودة النازحين وإنجاز صفقة تبادل جادة للأسرى.

المصدر : الأناضول