بالعربية.. ماكرون يعلّق على خطة أعلنها بايدن لوقف إطلاق النار في غزة

مقترح إسرائيلي لإنهاء الحرب

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (غيتي)

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم السبت، إنه يدعم اقتراح الولايات المتحدة من أجل التوصل إلى اتفاق شامل بشأن الحرب في قطاع غزة، مؤكدا أن بلاده تعمل مع شركائها في المنطقة من أجل سلام وأمان الجميع، على حد وصفه.

وأضاف ماكرون في تدوينة باللغة العربية، عبر حسابه بمنصة إكس “نعمل مع شركائنا في المنطقة لسلام وأمان للجميع. إطلاق سراح الرهائن، وقف إطلاق نار مستدام بغية العمل من أجل السلام والتقدّم نحو حل الدولتين”.

ومساء الجمعة، عرض بايدن خطة من 3 مراحل للتوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإنهاء الحرب في غزة، وقال إن إسرائيل عرضت “خريطة طريق” جديدة، وطالب حركة حماس بقبولها لأنّ “الوقت لانتهاء هذه الحرب قد حان”.

وقال بايدن في خطاب من البيت الأبيض “إليكم ما يتضمنه الاقتراح: وقف كامل وتام لإطلاق النار، انسحاب القوات الإسرائيلية من جميع المناطق المأهولة بالسكان في غزة، والإفراج عن عدد من الرهائن بمن فيهم النساء والمسنّون والجرحى، وفي المقابل إطلاق سراح مئات من المساجين الفلسطينيين”.

ومن المقرر أن يصل بايدن إلى فرنسا في الثامن من يونيو/حزيران الجاري، في أول زيارة دولة يقوم بها للبلاد، تعدّ ردًّا على زيارة ماكرون للولايات المتحدة عام 2022، حسبما ذكرت الرئاسة الفرنسية في بيان.

وكان ماكرون قد أكد في وقت سابق، أن قصف إسرائيل الأخير لرفح يشكل “مأساة جديدة” مقدما “التعازي الحارة إلى الشعب الفلسطيني للحصيلة البشرية التي لا تحتمل في عملية غزة”.

وخلّفت الحرب الإسرائيلية على غزة أكثر من 118 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنّين.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب متجاهلة قرارا من مجلس الأمن يطالبها بوقف القتال فورًا، وأوامر من محكمة العدل تطالبها بوقف هجومها على رفح، واتخاذ تدابير فورية لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني بغزة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل