لقطات خاصة لطفل شهيد تكشف أثر حرب التجويع في غزة (تحذير من مشاهد قاسية)

فيديو من غُسل طفل عمره 13 عاما

استشهد الطفل الفلسطيني عبد القادر السرحي، البالغ من العمر 13 عاما، في مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح وسط قطاع غزة، نتيجة التجويع، وعدم توفر العلاج في ظل إغلاق الاحتلال الإسرائيلي معبر رفح.

وقبل يومين، استشهد الرضيع فايز أبو عطايا في المستشفى ذاته، جراء سوء التغذية، ونقص الحليب، وعدم توفر الرعاية الصحية اللازمة.

وأفادت مصادر طبية، اليوم السبت، بارتفاع حصيلة شهداء سوء التغذية والجفاف إلى 37 شهيدا في قطاع غزة، مؤكدة أن الحصيلة المعلنة تعكس ما يصل إلى المستشفيات فقط، وأن العشرات يفارقون الحياة بصمت، نتيجة المجاعة، من دون أن يتمكنوا من الوصول إلى المستشفيات.

وأشارت المصادر الطبية، إلى تردي الوضع الصحي في القطاع من سيئ إلى أسوأ، بالتزامن مع توسع العمليات العسكرية في مدينة رفح باتجاه الغرب، وخروج كل مستشفياتها عن الخدمة.

وبدوره شدد المكتب الإعلامي الحكومي في غزة في بيان اليوم السبت، على أن الواقع الإنساني بشمال القطاع يزداد سوءا، وقال “نقترب من مجاعة حقيقية في مناطق شمال قطاع غزة والسكان لا يجدون ما يسدّ رمقهم”.

وأشار إلى أنّ “أيّ اتفاق لا يتضمن فتح كافة معابر القطاع منقوص ويفاقم مأساة السكان”، وأنه لا بديل عن فتح كافة المعابر، وإدخال 1000 شاحنة مساعدات يوميا على الأقل.

ويواصل الاحتلال إغلاق معبر رفح منذ 26 يوما، وسط تحذيرات من منظمة الأمم المتحدة من التأثير الكارثي، والوضع المزري الذي يواجهه أطفال غزة، جراء إغلاق المعابر التي تمر منها المساعدات، والعمليات العسكرية الإسرائيلية المكثفة في القطاع.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الفلسطينية