منظمة الصحة العالمية تقرر منح حقوق إضافية للفلسطينيين

أسوة بقرار مماثل اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة

الصحة العالمية
شعار منظمة الصحة العالمية قرب مقرها في جينيف بسويسرا (رويترز)

قرّرت الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية، الجمعة، منح حقوق إضافية للفلسطينيين، في خطوة شبيهة بقرار مماثل اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل أسابيع.

وصوّتت الدول الأعضاء التي اجتمعت هذا الأسبوع في إطار جمعية الصحة العالمية، وهي أعلى هيئة لصنع القرار في منظمة الصحة العالمية، بغالبية ساحقة لصالح مشروع قرار يهدف إلى “مواءمة المشاركة الفلسطينية” في منظمة الصحة العالمية مع مشاركتها في الأمم المتّحدة.

ومن بين 177 دولة لديها الحق في التصويت، أيّدت 101 دولة النص، في حين عارضته 5 دول من بينها الولايات المتحدة، وقوبلت نتيجة التصويت الذي تمّ برفع الأيدي بالتصفيق وقتًا طويلًا.

ويدعو مشروع القرار الذي قدّمته مجموعة من الدول العربية والإسلامية، والصين ونيكاراغوا وفنزويلا، إلى منح الفلسطينيين الذين لديهم وضع مراقب لدى منظمة الصحة العالمية، الحقوق نفسها تقريبا التي يتمتع بها الأعضاء الكاملو العضوية.

وجاء التصويت في جنيف بعد أن صوّت أعضاء الجمعية للأمم المتحدة بغالبية ساحقة في وقت سابق من مايو/أيار في نيويورك لإعطاء مزيد من الحقوق للفلسطينيين في المنظمة العالمية، بعد أن عرقلت الولايات المتحدة مسعاهم للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتّحدة.

فيتو أمريكي يحرم الفلسطينيين من العضوية الكاملة بالأمم المتحدة (الفرنسية)

عضوية غير كاملة

وخلال جمعية الصحة العالمية في جنيف، تخلّى الفلسطينيون ومؤيدوهم عن مطلبهم بالعضوية الكاملة.

وأشارت مصادر دبلوماسية عدة إلى أنّ هذا التخلي يرجع إلى مخاوف من أن يؤدي التصويت لصالح العضوية الفلسطينية إلى تعليق تلقائي للتمويل الأمريكي لمنظمة الصحة العالمية.

وأكد هذا الموقف السفير الفلسطيني في جنيف إبراهيم محمد الخريشي الذي رحّب مع ذلك بالتصويت ووعد بالتعاون حتى مع “أولئك الذين يقولون إن الفلسطينيين ليس لديهم حقّ التصويت” في منظمة الصحة العالمية.

كما ذكّر الخريشي المندوبة الأمريكية بأنّ أسلافها طردوا مستعمرهم بالقوة. وقال باللغة العربية “إنه حق غير قابل للتصرف به وحقّ مطلق لنا، عندما نواجه إبادة جماعية، أن نتمكن من ممارسة حقنا في تقرير المصير”.

ويمنح النص الذي تم تبنيه الفلسطينيين خصوصا “الحق في أن يكون لهم مقعد بين الدول الأعضاء، والحق في تقديم المقترحات والتعديلات، وأن يتم انتخابهم لعضوية مكتب الجلسة العامة واللجان الرئيسية لجمعية الصحة”.

غير أنه يؤكد أنّ “فلسطين، بصفتها دولة مراقبة، لا تملك الحق في التصويت في جمعية الصحة ولا في تقديم ترشيحها إلى هيئات منظمة الصحة العالمية”.

المصدر : الفرنسية