الأسْر المميت.. بائع متجول في غزة يكشف تفاصيل صادمة خلال اعتقاله بسجون الاحتلال (فيديو)

بدر النجار

بدر النجار.. بائع متجول في خان يونس جنوبي قطاع غزة، اعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلي مع عشرات المدنيين من مدرسة إيواء، ليواجهوا صنوفا من التعذيب المميت.

تجربة قاسية عاشها بدر منذ لحظة اعتقاله وتعذيبه بالسجن حتى تحرره من الأسر، وفي شهادته للجزيرة مباشر قال “كنا في مدرسة مصطفى حافظ في خان يونس وحاصرتنا قوات الاحتلال لمدة 3 ليالٍ، وبعدين قالوا لنا اخرجوا من خلال الممر الآمن”.

“ضربوني على يدي المكسورة”

وتابع “ولما وصلنا عند الممر أوقفتني قوات الاحتلال وحققوا معي وفتشوني وسألوني عن حماس وقلت لهم أنا بائع لا دخل لي بهذه الأمور”. وأشار بدر، إلى أنه تم احتجازه مدة 10 أيام معصوب العينين ومقيد اليدين، وتعرض للضرب والإهانة بشكل مستمر.

وعقب مرور 10 أيام، نُقل بدر رفقة آخرين إلى سجن آخر، ليستمر تعذيبهم جميعا، وقال عن معاناة السجناء “ممنوع تقول أنا مريض أو موجوع، وأي حد يشتكي يأخذوه ويعذبوه”.

وأضاف “بعد كسر يدي بسبب التعذيب أخدوني على الطبيب وفي الطريق ضربوني على يدي المكسورة”.

نجاة بعد فقدان الأمل

وبعد أن فقد بدر الأمل في النجاة، تم إطلاق سراحه بشكل مفاجئ، وأوضح ذلك قائلًا “فجأة نادوا عليّ كنت بقول هياخدوني يقتلوني، لكنهم أخدوني مع مجموعة وتركونا في منطقة لا نعرفها”.

ونقل بدر رسالة من أسرى غزة في سجون الاحتلال قائلًا “كل الأسرى أوصوني بأن أنقل معاناتهم للخارج وبيناشدوا كل الجهات المعنية بإنقاذهم من التعذيب والموت”.

المصدر : الجزيرة مباشر