شهيدان في الضفة وعملية واسعة لجيش الاحتلال بمخيم الفارعة (فيديو)

أظهرت لقطات آلية إسرائيلية تحاول دهس صحفيين خلال انسحابها من المخيم

استشهد شاب وطفل صباح الاثنين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها لمناطق في طولكرم وطوباس بالضفة الغربية، وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية أن الشهيدين تعرضا لإطلاق نار مباشر من قبل قوات الاحتلال.

واستشهد الطفل محمود إبراهيم نبريصي (15 عامًا) متأثرًا بجروح خطرة أصيب بها خلال اقتحام قوات الاحتلال لمخيم الفارعة جنوب طوباس.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، بأن طواقم الإسعاف نقلت إصابة خطرة جدًا برصاص الاحتلال من مخيم الفارعة إلى المستشفى، ولاحقا أعلن الأطباء استشهاده.

وكان أربعة شبان، قد أصيبوا فجر الاثنين، برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحام مخيم الفارعة.

تجدد المواجهات

وأفادت الوكالة بأن المواجهات مع قوات الاحتلال داخل المخيم تجددت صباح اليوم الاثنين، بعد اكتشاف وحدات خاصة إسرائيلية متحصّنة في إحدى البنايات،  بعد انسحابها من المخيم بعد اقتحام استمر خمس ساعات.

وفي وقت سابق، كشفت مصادر للجزيرة مباشر نقلًا عن شهود عيان عن قصف طائرة للاحتلال موقعًا داخل المخيم.

وأظهرت مقاطع مصوّرة، مقاومون يستهدفون بعبوات محلية الصنع آليات الاحتلال المقتحمة لمخيم الفارعة. كما أظهرت لقطات متداولة آلية لجيش الاحتلال وهي تحاول دهس صحفيين خلال انسحابها من المخيم.

عملية إسرائيلية واسعة

ونقلت الأناضول عن عاصم منصور رئيس اللجنة الشعبية بمخيم الفارعة، التابعة لمنظمة التحرير، الاثنين، أن جيش الاحتلال ينفذ عملية عسكرية واسعة في المخيم مستخدما قوات خاصة معززة بجرافات.

وأكد منصور أن المخيم يعيش في هذه اللحظات حربا، حيث تُسمع أصوات الانفجارات والاشتباكات المسلحة، والجيش يقوم بتفجير أبواب المنازل ويقتحمها.

حادثة طولكرم

وفي حادثة أخرى، وأفادت مصادر محلية للوكالة الفلسطينية بأن الشاب يوسف سميح عبد الكريم عبد الدايم (21 عامًا) استشهد أثناء اقتحام قوات الاحتلال لضاحية ذنابة شرق طولكرم.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال نشرت قناصتها فوق سطح إحدى البنايات العالية في الضاحية المحاذية لمخيم طولكرم، وأطلقوا النار بشكل عشوائي، تجاه المواطنين، ما أدى إلى إصابة الشاب عبد الدايم في حارة مربعة حنون بالمخيم، ومنعت طواقم الاسعاف من الوصول إليه، وترك ينزف على الأرض، ما أدى إلى استشهاده.

وبالتزامن مع حربه المدمرة على قطاع غزة، منذ 7 أكتوبر وسع الجيش الإسرائيلي عملياته بالضفة بما فيها القدس، فيما كثف المستوطنون اعتداءاتهم ما أدى إلى استشهاد 534 فلسطينيا وجرح نحو 5 آلاف و200، وفق وزارة الصحة الفلسطينية، فيما خلفت الحرب الإسرائيلية على غزة قرابة 121 ألف قتيل وجريح فلسطيني، معظمهم أطفال ونساء، وأكثر من 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات