الكنيست الإسرائيلي يقر قانون إعفاء اليهود الحريديم من الخدمة العسكرية

جانب من المواجهة بين يهود الحريديم وضباط الشرطة الإسرائيلية خلال احتجاج على التجنيد في الجيش
جانب من مواجهة بين يهود من الحريديم والشرطة الإسرائيلية خلال احتجاج على التجنيد في الجيش (غيتي)

صوت الكنيست الإسرائيلي في ساعة مبكرة، اليوم الثلاثاء، بأغلبية لصالح قانون يمنع تجنيد اليهود الحريديم (المتدينين) ويعفيهم من الخدمة العسكرية.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي: “رغم معارضة وزير الدفاع يوآف غالانت، الكنيست صادق على دفع مشروع قانون التجنيد بأغلبية 63 عضوا”، من أصل 120 بالكنيست.

وبحسب صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، فقد “تم تمرير قانون الإعفاء من التجنيد للحريديم بأغلبية 63 عضو كنيست مقابل 57 معارضا”.

وبهذا يكون غالانت (من حزب الليكود بقيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو)، هو الوحيد ضمن الائتلاف الحكومي المكون من 64 مقعدا الذي صوت ضد مشروع القانون.

وسُمع تساحي برافرمان، مدير مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وهو يقول على هامش الجلسة العامة، بعد أن صوت وزير الدفاع يوآف غالانت ضد مشروع القانون: “إنه وقح، يجب إقالته”، وفق الصحيفة.

وبتصويت الكنيست لصالح القانون، سيتم عرضه لاحقا على لجنة الشؤون الخارجية والأمن في الكنيست لمناقشته، تمهيدا للمصادقة عليه في القراءة الثانية والثالثة، وفق موقع “والا” الإسرائيلي.

لا يخدم اليهود الحريديم في الجيش، ويتفرغون للدراسات الدينية (الأناضول)

أبرز ما جاء في القانون

ومشروع القانون المذكور من شأنه أن “يزيد ببطء معدل تجنيد الحريديم في الجيش الذي يمثل مشكلة من الناحية القانونية ولا يلبي الاحتياجات العسكرية الحالية لإسرائيل”، وفق منتقديه، بحسب صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

ويتضمن مشروع القانون خفض سن إعفاء الحريديم من التجنيد إلى 21 عاما بدلًا من 26 حاليًّا.

وعلى مدى عقود تمكن الشبان الحريديم من تجنب أداء الخدمة العسكرية من خلال الالتحاق بالمدارس الدينية لدراسة التوراة والحصول على تأجيلات متكررة للخدمة مدة عام واحد حتى وصولهم إلى سنّ الإعفاء العسكري.

المصدر : وكالات