دراسة: عدد النزاعات المسلحة في العالم هو الأعلى منذ 78 سنة

“الأرقام تشير إلى أن ساحة النزاع أصبحت أكثر تعقيدًا”

مسلحون في إحدى قرى دارفور (غيتي - أرشيفية)

شهد العالم عام 2023 أكبر عدد من النزاعات المسلحة منذ عام 1946، لكن عدد الدول التي عانت من هذه النزاعات انخفض، بحسب دراسة نروجية نشرت الاثنين.

وذكر تقرير نشره معهد أوسلو لأبحاث السلام (بريو) أنه في العام الماضي، تم تسجيل 59 نزاعًا في العالم، 28 منها في إفريقيا.

لكن عدد البلدان التي تشهد نزاعات تراجع من 39 عام 2022 إلى 34. كما انخفضت أعداد القتلى بسبب القتال إلى النصف (حوالي 122 ألفا)، وفق بيانات جمعتها جامعة أوبسالا السويدية من منظمات دولية ومنظمات غير حكومية.

ثالث أعلى رقم منذ عام 1989

وهذا العدد هو ثالث أعلى رقم منذ عام 1989، بسبب الهجوم الروسي على أوكرانيا والحرب الإسرائيلية على غزة.

وقالت سيري آس روستاد، الباحثة في بريو المشاركة الرئيسية في إعداد التقرير الذي يغطي فترة ما بين 1946 و2023 “لم يسبق أن كان العنف في العالم مرتفعًا إلى هذا الحد منذ نهاية الحرب الباردة”.

تواصل النزاع بين القوات الفيدرالية الإثيوبية ومنطقة تيغراي
من النزاع بين القوات الفدرالية الإثيوبية ومنطقة تيغراي (رويترز – أرشيفية)

ساحة النزاع أصبحت أكثر تعقيدًا

وأكدت أن “الأرقام تشير إلى أن ساحة النزاع أصبحت أكثر تعقيدًا، مع انخراط عدد أكبر من الأطراف المتحاربة في نفس البلد”.

ويعود ارتفاع عدد النزاعات في جزء منه إلى تنظيم الدولة الذي انتشر في آسيا وإفريقيا والشرق الأوسط، وإلى مشاركة عدد متزايد من الأطراف غير التابعة للحكومات، منها جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة، وفق المعهد.

وأوضحت الباحثة “أن هذا التطور يزيد من صعوبة تدخل الجهات الفاعلة مثل المجموعات الإنسانية ومنظمات المجتمع المدني، وتحسين حياة الناس”.

الأعلى خلال 30 سنة

ورغم انخفاض عدد القتلى خلال المعارك في العام الماضي، فإن العدد الإجمالي في السنوات الثلاث الماضية هو الأعلى خلال العقود الثلاثة الماضية.

وبعد إفريقيا، كانت أكثر مناطق العالم تأثرًا بالنزاعات المسلحة آسيا (17) يليها الشرق الأوسط (10) ثم أوروبا (3) والأمريكيتان (1).

المصدر : الفرنسية