السودان.. مقتل وإصابة عشرات المدنيين في ولاية سنّار جراء “هجوم للدعم السريع”

“معظمهم من الأطفال والنساء النازحين”

تشييع جثامين القتلى في السودان
تشييع جثامين قتلى في السودان وسط استمرار الحرب (مواقع التواصل)

أعلنت نقابة أطباء السودان، أمس الجمعة، مقتل 22 مدنيًّا وإصابة المئات في قرى شرقي ولاية سنار جنوبي البلاد، جراء هجوم شنته قوات الدعم السريع على المنطقة.

من جانبها قالت وزارة الخارجية السودانية في بيان، إن 19 مدنيًّا قتلوا جراء قصف قوات الدعم السريع بالمدفعية قرية الشيخ السماني جنوبي ولاية الجزيرة، وسط السودان.

معظمهم من الأطفال والنساء النازحين

وقالت الوزارة إن “معظم القتلى من الأطفال والنساء النازحين إلى قرية الشيخ السماني من قرى أخرى بولاية الجزيرة بعد أن استهدفتها قوات الدعم السريع”.

وذكرت أن قصف قوات الدعم السريع لقرية الشيخ السماني يوم الخميس كان متزامنًا مع مداولات مجلس الأمن الدولي حول مشروع قراره بشأن الأوضاع في الفاشر وحماية المدنيين.

وقالت الخارجية السودانية إن “هذه الحادثة تؤكد أن قوات الدعم السريع لا تعبأ بقرارات ومداولات مجلس الأمن شأنها شأن كل الحركات الإرهابية”، بحسب البيان.

“مجزرة بحق المدنيين العزل”

وقالت النقابة الطبية (وهي غير حكومية) في بيان “هاجمت قوات الدعم السريع، الخميس، قرى شرق سنار، وارتكبت مجازر جديدة بحق المدنيين العزل، في قرية الشيخ السماني وما حولها”.

وأفادت بأن الهجوم أسفر عن مقتل 22 شخصا وإصابة المئات، وقالت إن الهجوم طال أيضا مبنى ملحقا بمسجد يقيم فيه طلاب وحفظة للقرآن، ويؤوي عددا كبيرا من النازحين.

وفي سياق متصل، قال حزب المؤتمر السوداني، في بيان الجمعة، إن قوات الدعم السريع “شنت قصفا استخدمت فيه مسيّرات على منطقة الشيخ السماني، راح ضحيته أكثر من 20 شهيدا من المدنيين والعشرات من المصابين”.

وأشار الحزب إلى أن الهجوم تسبب في نزوح الآلاف من أهالي المنطقة، وحمّل قوات الدعم السريع المسؤولية الكاملة عن الهجوم.

يأتي ذلك وسط أوضاع إنسانية شديدة الصعوبة في البلاد، حذرت من تبعاتها المنظمات الأممية والدولية، ودعت إلى ضرورة إدخال المساعدات الإنسانية التي يحتاج إليها السكان مع استمرار القتال.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر