نتنياهو يحذر من حرب أهلية في إسرائيل ويكشف جديد واشنطن بشأن إمدادات الأسلحة

على وقع مظاهرات ضخمة واستقالات

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (رويترز)
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من وقوع حرب أهلية داخل إسرائيل، وذلك على وقع المظاهرات الضخمة المطالبة بإسقاط حكومته وإبرام صفقة تبادل للأسرى مع المقاومة الفلسطينية في غزة.

ووجّه نتنياهو في كلمة له، الثلاثاء، رسالة إلى المتظاهرين المطالبين باستقالته، وقال “الوحدة شرط أساسي لتحقيق النصر ونحن نقاتل في جبهات متعددة”. وأضاف “ثمن الحرب على غزة باهظ، ولكن لا خيار آخر لنا، وعلينا إظهار روح قتالية عالية”.

وقال في تبريره العدوان على غزة “الموضوع بسيط، إما نحن أو هم، وهذه ليست معركتنا وحدنا بل معركة العالم الحر”.

الأسلحة الأمريكية

وأشار إلى أن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن وعده بأن الإدارة الأمريكية تعمل على إلغاء القيود على تزويد إسرائيل بالأسلحة. وقال “أكد لي الوزير بلينكن أن الإدارة (الأمريكية) تعمل ليل نهار لإزالة هذه العقبات. بالتأكيد آمل أن هذا هو الوضع، ينبغي أن يكون الأمر كذلك”.

وأشار نتنياهو إلى أنه “خلال الحرب العالمية الثانية، قال تشرشل للولايات المتحدة: أعطونا الأدوات (الأسلحة اللازمة للحرب) وسنقوم بالمهمة. وأنا أقول: أعطونا الأدوات، وسننهي المهمة بشكل أسرع بكثير”. ولم يحدد نتنياهو نوعية الأسلحة التي تحجبها واشنطن.

نتنياهو بلينكن
بلينكن “يسار” ينظر إلى نتنياهو خلال لقاء سابق بينهما في تل أبيب (روي)

ومنذ بداية الحرب على غزة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أرسلت الولايات المتحدة إلى إسرائيل كميات كبيرة من الأسلحة والمتفجرات، حسب بيانات إسرائيلية وأمريكية.

وسبق للرئيس الأمريكي جو بايدن تعليق صفقة أسلحة لإسرائيل بسبب عدم تقيدها بحماية المدنيين وفق ما يدّعي أنه حريص عليه.

وكرر كلامه السابق بأنه سوف يدمر حكم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالقوة، ويعيد الأسرى الإسرائيليين في غزة الأحياء والأموات. وقال “لا نريد أصوات اليأس والإحباط بل أصوات القوة حتى ننتصر”.

مظاهرات ضخمة في إسرائيل

وفضت الشرطة الإسرائيلية، الثلاثاء، مظاهرة معارضة للحكومة بعد إغلاق المشاركين فيها شارعا بالقدس الغربية. وكان المشاركون يهتفون “انتخابات الآن”، في إشارة إلى المطالبة بإجراء انتخابات مبكرة للإطاحة بحكومة بنيامين نتنياهو.

وكانت منظمة “إخوة السلاح”، التي تضم جنودا سابقين بالجيش الإسرائيلي، قد دعت لما سمتها فعاليات “أسبوع المقاومة” من أجل إسقاط الحكومة والتوجّه إلى انتخابات مبكرة. وبدأت الفعاليات السبت الماضي وتستمر حتى الخميس المقبل.

وكانت ذروة الاحتجاجات مساء الاثنين، حيث شارك عشرات الآلاف من المحتجين في مظاهرة قبالة الكنيست (البرلمان) قبل التوجه إلى مقر إقامة نتنياهو في القدس الغربية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات