نعمان خان يتحدث للجزيرة مباشر عن أثر حرب غزة على الإسلام في أمريكا (فيديو)

وصف الداعية الأمريكي المسلم نعمان علي خان الأحداث الجارية في فلسطين بأنها “نقطة تحول في تاريخ العالم ومستقبل الإسلام في الولايات المتحدة”، مؤكدًا أن المشهدَ الأمريكي الآن يتغيرُ بشكلٍ سريعٍ بقوله: في الحقيقةِ هناكَ ثورةٌ تحدثُ في الولياتِ المتحدة.

وأضاف خلال مقابلة مع الجزيرة مباشر أن المسلمين في الولايات المتحدة كانوا قبل السابع من أكتوبر/تشرين أول الماضي “يتحدثونَ ويبكونَ ويصرخونَ من أجلِ فلسطين لعقودٍ طويلةٍ دونَ جدوى. الآن هناك أناسٌ لا علاقةَ لهم بالإسلامِ بدؤوا يدركوا حجمَ التواطؤ من جهةِ الولاياتِ المتحدةِ في هذهِ الإبادةِ”.

وبرز الداعية نعمان علي خان، معلم اللغة العربية والدراسات القرآنية، كأحد أبرز الشخصيات في الأوساط الشبابية المسلمة في الولايات المتحدة في عام 2005، وأسس معهد بينة للدراسات القرآنية واللغة العربية، وصُنّف ضمن قائمة أكثر 500 مسلم مؤثر في العالم من قبل المركز الملكي للبحوث الإسلامية الاستراتيجية في الأردن.

وأشاد خان بدور الطلاب في الحراك والنقاشات الجارية، مطالبًا بتوفير الدعم والموارد لهم لمواجهة التحديات، وقال: “هؤلاء الطلاب يواجهون واقعًا في غاية الصعوبة، وحسبما أرى، هم قادرون على مواجهة التحدي. علينا تمكين هؤلاء الطلاب ودعمهم بالموارد والتوجيه ليتمكنوا من خوض محادثات تهز العالم”.

وبسبب دراسته للأديان، أكد خان أن مركزية فلسطين في الأديان السماوية الثلاثة تؤثر في المشهد الأمريكي، مُضيفًا: “هناك انقسام كبير في التيار اليميني المتطرف في هذه البلاد، فرغم أن الكثيرين منهم يقفون مع إسرائيل لأسباب دينية، إلا أن آخرين يقفون ضد ما يحدث أيضًا لأسباب دينية”.

طلاب بجامعة هافارد نصبوا مخيما احتجاجا على الحرب في غزة
طلاب بجامعة هافارد يتظاهرون احتجاجًا على الحرب في غزة (رويترز)

وعن مستقبل المسلمين في البلاد، قال: “إما أن ينتظرهم مستقبل مظلم في أمريكا الجديدة، وإما أن نشهد موجة عارمة في في الفترة القادمة حيث يعتنق طلاب الجامعات والمدارس وحتى المسيحيون المحافظون الإسلام”.

واختتم خان حديثه برسالة موجهة لأهالي قطاع غزة: “أهلكم أهلنا، دمكم دمنا، وألمكم ألمنا. قلوبنا معكم وسنظل نعمل على إيصال أصواتنا ونشر الوعي والمساعدة بكل ما نملك”.

وعن قصة تحوله من الإلحاد إلى الإسلام، قال خان إن تعلمه للغة العربية بدأ في سن متأخرة نتيجة تساؤلاته حول هويته كمسلم.

وترك خان الإسلام في فترة مراهقته، لكنه اختار أن يفهم القرآن بعد سماعه لأحد أساتذته في الجامعة يسخر من القرآن الكريم.

ودرس خان العربية بجانب دراسته الجامعية وعمله، وبالرغم من طول الرحلة، وصف خان ثمرة جهده، قائلًا: “وجدتُ نفسي أتلذذ بجمال القرآن وإعجازه وكانت هذه أول مرة أشعر فيها أن هذا الكلام ليس كلام إنسان وإنما كلام الله”.

المصدر : الجزيرة مباشر