أوكرانيا: منشأة الطاقة الكهرومائية على نهر دنيبرو في “حالة حرجة”

وروسيا تعلن الاستيلاء على بلدة جديدة

محطة الطاقة الكهرومائية على نهر دنيبرو
فصف سابق لمحطة الطاقة الكهرومائية على نهر دنيبرو (منصات التواصل)

قالت السلطات الأوكرانية، أمس السبت، إن محطة الطاقة الكهرومائية على خزان مائي على نهر دنيبرو بالقرب من زابوريجيا، التي تضررت في هجوم صاروخي روسي، في “حالة حرجة”.

وقال الحاكم العسكري لمنطقة زابوريجيا جنوبي أوكرانيا، إيفان فيدوروف، على التلفزيون الأوكراني إن السد يجب أن يخضع لتقييم الخبراء للنظر في مدى سلامته “وفي الوقت الراهن، فإن حركة المرور من الضفة اليسرى إلى الضفة اليمنى توقفت تماما، ولذلك فإن حركة السير تم تقييدها بالنسبة للسكان المحليين”.

وتعرضت محطة الطاقة للهجوم مرات عدة من القوات الروسية على مدار الأشهر القليلة الماضية. واندلع حريق خلال هجوم صاروخي كبير في نهاية مارس/آذار الماضي. وتعرضت المحطة لأضرار جسيمة، وأُغلِقت لمدة.

واستُهدفت المحطة بهجوم صاروخي آخر خلال الليل، وأُغلِق السد مؤقتا أمام حركة المرور.

روسيا تستولي على بلدة في دونيتسك

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأحد السيطرة على بلدة أومانسكي التي تبعد نحو 25 كيلومترا شمال غرب دونيتسك في شرقي أوكرانيا والخاضعة للسيطرة الروسية.

وقالت الوزارة في بيان إن وحدات في الجيش الروسي “تمكنت من تحرير قرية أومانسكوي (أومانسكي بالأوكرانية) في جمهورية دونيتسك الشعبية”.

جندي أوكراني يراقب وسط هجوم روسيا على أوكرانيا في دونيتسك (رويترز-أرشيفية)

وأشاد وزير الدفاع الروسي الجديد أندري بيلوسوف بـ”التقدم” الذي أحرزه جيشه في أوكرانيا “في كل الاتجاهات التكتيكية”.

ووفقا لبيلوسوف، فقد احتلت القوات الروسية 880 كيلومترا مربعا من الأراضي الأوكرانية منذ الأول من يناير/كانون الثاني 2024.

وتعلن موسكو منذ أشهر السيطرة على قرى وبلدات خصوصا في شرق أوكرانيا وشمالها الشرقي حيث بدأت في 10 مايو/أيار هجوما بريا في خاركيف.

ودفع هذا الهجوم القوات الأوكرانية لإرسال تعزيزات الى المنطقة، مما يهدّد بخسارتها مناطق أخرى على الجبهة.

ويعاني الجيش الأوكراني نقصا في العتاد والذخيرة، علما أن واشنطن أقرت الشهر الماضي مساعدة جديدة لكييف بقيمة 61 مليار دولار بعد أشهر من التجاذبات في الكونغرس الأمريكي.

وشنت روسيا حربا واسعة النطاق على أوكرانيا في فبراير/شباط 2022، وهاجمت موسكو بشكل متكرر أهدافا مدنية مثل المدن وتحديدا منشآت توليد الكهرباء.

وخسرت أوكرانيا أكثر من 8 آلاف ميغاوات من قدرتها على توليد الكهرباء منذ بداية الحرب، مما أدى إلى فرض تقنين على الاستهلاك وزيادة أسعار الكهرباء.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات