المساعدات انقطعت عن الملايين.. مطالبات أممية بوقف إطلاق نار فوري في السودان لمنع المجاعة

القتال في السودان تسبب في نزوح الآلاف داخل السودان إلى دول الجوار (الفرنسية)

طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، اليوم الأحد، بوقف إطلاق نار فوري بالسودان لمنع المجاعة التي تلوح في الأفق، وأي خسائر فادحة في أرواح الأطفال.

وأضاف مكتب (اليونيسف) لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في منشور على حسابه بمنصة “إكس”: “في الخرطوم، تدعم اليونيسف 22 مطبخًا مشتركًا تصل إلى أكثر من 13 ألف أسرة لمنع المجاعة التي تلوح في الأفق، وأي خسائر فادحة في أرواح الأطفال”.

وشدد أن أطفال السودان بحاجة إلى وقف إطلاق النار الآن. ​

والجمعة، حذرت 19 منظمة إنسانية دولية من حدوث مجاعة وشكية في السودان، حال استمرار أطراف الصراع في منع الوكالات الإنسانية من تقديم الإغاثة للمحتاجين.

جاء ذلك في بيان مشترك وقّع عليه رؤساء 19 منظمة إنسانية عالمية، 12 منها أممية، وفق ما ذكر موقع أخبار الأمم المتحدة.

وذكرت وكالات تابعة للأمم المتحدة أن الشعب السوداني يواجه “خطر مجاعة وشيكًا”، وذلك بعد مرور أكثر من عام على اندلاع الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع.

ويعاني نحو 18 مليون شخص بالفعل من الجوع الحاد، بما في ذلك 3.6 ملايين طفل يعانون من سوء التغذية الحاد، وفقًا لما جاء بالبيان المشترك الصادر عن مسؤولين بالأمم المتحدة منهم المفوض السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك.

وأضاف البيان “الوقت ينفد أمام ملايين الأشخاص في السودان الذين يواجهون خطر المجاعة الوشيك ونزحوا من أراضيهم ويعيشون تحت القصف وانقطعت عنهم المساعدات الإنسانية”.

وجاء في البيان الذي وقّعه أيضًا مسؤول المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة مارتن جريفيث “دون تغيير فوري وكبير، سنواجه وضعًا كابوسيًا. مجاعة ستنتشر في أجزاء كبيرة من البلاد”.

وأشار مستشار الأمم المتحدة الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية، الأسبوع الماضي، إلى وجود خطر وقوع إبادة جماعية في أجزاء من دارفور.

الوضع الميداني

وكان الجيش السوداني قد أعلن، الجمعة، وصوله إلى عمق وجود “قوات الدعم السريع” في مدينة بحري ومنطقة الحلفايا شمال العاصمة الخرطوم.

وقال الجيش في بيان عبر صفحته على “الفيسبوك”: “نفّذت قواتكم عملية نوعية ناجحة أدت إلى تدمير عدد كبير من آليات العدو وخلّفت العديد من الهلكى من قادة وعناصر مليشيا آل دقلو الإرهابية، كما تمكنت القوات من الوصول إلى عمق العدو في منطقة بحري والحلفايا”.

كما أعلن الجيش السوداني عن مقتل 7 من جنوده وإصابة 28 آخرين في المعارك.

كما أعلنت قوات الدعم السريع، عبر حسابها على منصة “إكس” أنها تمكنت من إسقاط طائرة حربية من طراز (أبابيل) للجيش السوداني “كانت تقصف المدنيين والمناطق المأهولة بالسكان في مدن السودان المختلفة”، مشيرة إلى أن عملية إسقاط الطائرة الحربية تأتي “ضمن معارك عسكرية”.

ومنذ منتصف إبريل/نيسان 2023 يخوض الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو حميدتي حربًا خلّفت نحو 15 ألف قتيل وأكثر من 8 ملايين نازح ولاجئ، وفقًا للأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات