إخراج جثث 50 شهيدا من جباليا وضربات جديدة على غزة رغم دعوة وقف إطلاق النار

إخراج أكثر من 120 شهيدا خلال 3 أيام

شهداء وجرحى في غارة إسرائيلية على منزل في مخيم جباليا (رويترز)

أخرجت فرق الإسعاف والدفاع المدني في غزة جثث أكثر من 120 شهيدا، لليوم الثالث على التوالي عقب انسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من مخيم جباليا شمالي قطاع القطاع.

يأتي ذلك مع استهداف الضربات الإسرائيلية المتواصلة مناطق عدة في قطاع غزة الأحد، بما في ذلك مدينة رفح، غداة دعوة الوسطاء الدوليين قطر ومصر والولايات المتحدة إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى “إبرام” اتفاق على وقف إطلاق النار، بعد ثمانية أشهر على اندلاع الحرب.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بأن الطواقم تمكنت من إخراج جثمان 50 شهيدا في مخيم جباليا، بعد أن أخرجت أكثر من 70 شهيدا بينهم 20 طفلا يوم الجمعة الماضي، في حين تواصل البحث عن عشرات المفقودين بين ركام المنازل ومراكز الإيواء والمدارس والمستشفيات التي لم تسلم من القصف والتدمير، وحتى عيادات ومقرات ومراكز وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا” التي لم تسلم هي الأخرى من آلة التخريب.

تقارير مروعة

وعلى مدار 20 يوما، عاث جيش الاحتلال تخريبا وتدميرا في مخيم جباليا، مستخدما سياسة الأرض المحروقة، مما تسبب في استشهاد وجرح المئات، ونزوح قسري لنحو 200 ألف مواطن، وتدمير مربعات سكنية كاملة، وحرق وقصف المنشآت العامة والخدمية، وبدا المشهد من هوله وكأن المنطقة تعرضت لزلزال مدمر.

وكانت الأونروا قد قالت إنها تلقت تقارير مروعة من مخيم جباليا بشأن استشهاد وإصابة أطفال كانوا يحتمون بمدرسة تابعة لها، حاصرتها الدبابات الإسرائيلية خلال الأسابيع الماضية.

الغارات الإسرائيلية لا تتوقف

واستهدفت مروحيات أباتشي وسط رفح الواقعة في جنوبي القطاع المحاصر، بينما طال القصف جنوب وغرب المدينة التي باتت محورا للحرب على غزة.

كذلك، استهدفت غارات جوية مدينة غزة شمالا، حيث استشهد ثلاثة فلسطينيين بينهم امرأة وطفل في قصف دمّر منزلا في حي الدرج.

وفي الوسط، استُهدفت مدينة دير البلح ومخيّما البريج والنصيرات بضربات إسرائيلية.

من جهته، أفاد جيش الاحتلال بتنفيذ عمليات “محددة الأهداف” في رفح وفي وسط غزة، وقال إنه استهدف “30 هدفا مسلحا بما في ذلك مخزن أسلحة وخلايا مسلحة”.

ورغم الدعوات إلى وقف إطلاق النار في هذه الحرب التي أودت بحياة 36439 فلسطينيا، وفقا لوزارة الصحة في غزة، فإن حدّة الأعمال العدائية لم تتراجع.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات