بـ”مسيّرات انقضاضية”.. حزب الله يضرب كتيبة إسرائيلية في الجولان المحتل (فيديو)

هجوم على القبة الحديدية.. ومشاهد لهروب عدد كبير من الإسرائيليين

أعلن حزب الله اللبناني، الأحد، شن هجوم بمسيّرات على ثكنة “يردن” الإسرائيلية في الجولان السوري المحتل، ‏مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف جيش الاحتلال.

وقال الحزب في بيان مقتضب إن مقاتليه شنوا هجوما بسرب من المسيّرات الانقضاضية على مقر كتيبة ‏التجمع الحربي في ثكنة يردن في الجولان المحتل مقابل الحدود اللبنانية.

وأشار إلى استهداف رادار القبة الحديدية فيها، وأماكن ‏استقرار وتجمُّع ضباطها وجنودها، وإصابة أهدافها بدقة، مما أدى إلى تدمير الرادار ‏وإيقاع الضباط والجنود قتلى وجرحى، حسب البيان.

سقوط مسيّرات وصواريخ دون اعتراض

وتداول إسرائيليون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صباح اليوم، لحظة اعتراض القبة الحديدية لأحد صواريخ حزب الله فوق منطقة مارغاليوت في الجليل.

من جانبها، أعلنت إذاعة جيش الاحتلال إطلاق صفارات الإنذار في مستوطنات بشمال الجولان والجليل الأعلى، وأكدت اندلاع حريق في منطقة “عين العلم” بعد فشل اعتراض الصاروخ، كما أكدت انفجار مسيّرتين لحزب الله داخل الأراضي الإسرائيلية لم يتم اعتراضهما، مشيرة إلى أن القوات تقوم بمسح مواقع الحطام.

هروب من الصواريخ

ونشر جيش الاحتلال مشاهد لهروب عدد كبير من الإسرائيليين للاحتماء من الصواريخ التي أطلقها حزب الله صباح اليوم، مشيرا إلى أن الأطفال هرعوا للاحتماء خلال طريقهم إلى المدرسة، متجاهلا آلاف الأطفال الذين قتلهم في غزة ومئات المدارس التي قصفها، فضلا عن توقف الحياة الدراسية كليا في القطاع بسبب العدوان الإسرائيلي.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية اليوم الأحد “في اليوم الـ240 للحرب، هكذا تبدو الحياة في الشمال: صباح صفارات الإنذار المتواصلة في صف من المستوطنات بشمال الجولان والجليل الأعلى”.

 

إسقاط مسيّرة إسرائيلية فوق لبنان

وفي بيان منفصل، قال جيش الاحتلال “ردّا على إسقاط طائرة مسيّرة تابعة للجيش الإسرائيلي كانت تحلق في سماء لبنان بصاروخ أرض-جو تابع لحزب الله، هاجمت طائرات مقاتلة من سلاح الجو مجمعا عسكريا تستخدمه منظمة حزب الله الإرهابية في منطقة البقاع”.

‏في السياق، قالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية “تعرضت مدينة بنت جبيل (جنوب) ليلا لعدوان جوي (إسرائيلي)، حيث شنت الطائرات المعادية غارة استهدفت ساحة النبية، وألقت صاروخين على المنطقة المستهدَفة، تسببا بأضرار كبيرة في المباني والمحال التجارية والمنازل”، وادعى جيش الاحتلال وجود مقرات عسكرية لحزب الله في المناطق التي قصفها في مدينة بنت جبيل.

توتر على “الخط الأزرق”

ومنذ الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تتبادل فصائل لبنانية وفلسطينية في لبنان -أبرزها حزب الله- مع الجيش الإسرائيلي قصفا يوميا متقطعا عبر “الخط الأزرق” الفاصل، أسفر عن مئات بين قتيل وجريح معظمهم في الجانب اللبناني.

وتقول الفصائل إنها تتضامن مع غزة التي تتعرض منذ السابع من أكتوبر الماضي لحرب إسرائيلية مدمرة، خلفت حتى السبت 36 ألفا و379 شهيدا، و82 ألفا و407 مصابين، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود، وسط مجاعة ودمار هائل، فضلا عن تدمير هائل للبنى التحتية في مختلف أنحاء القطاع.

المصدر : الجزيرة مباشر