دولة جديدة تنضم إلى جنوب إفريقيا في دعواها ضد إسرائيل أمام “العدل الدولية”

“وضع إنساني كارثي في غزة”

رئيس تشيلي غابريال بوريتش أمام الكونغرس يعلن إنضمام بلاده لدعوى جنوب إفريقيا
رئيس تشيلي غابريال بوريتش أمام الكونغرس يعلن انضمام بلاده إلى دعوى جنوب إفريقيا (رويترز)

أعلن رئيس تشيلي غابريال بوريتش أن بلاده ستنضم الى جنوب إفريقيا في دعواها ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية.

وقال بوريتش في خطاب ألقاه أمام كونغرس بلاده أمس السبت “قررت أن تدعم تشيلي وتنضم الى الدعوى التي قدمتها جنوب إفريقيا أمام محكمة العدل الدولية، في إطار اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها”.

وتحدث الرئيس التشيلي في كلمته عن “الوضع الإنساني الكارثي” في غزة، ودعا إلى “رد حازم من المجتمع الدولي”.

برلمانيون يرفعون علم فلسطين بعد إعلان رئيس تشيلي الإنضمام لدعوى جنوب إفريقيا
برلمانيون يرفعون علم فلسطين بعد إعلان رئيس تشيلي الانضمام إلى دعوى جنوب إفريقيا (رويترز)

حرب “غير مقبولة”

كانت الحكومة التشيلية قد أدانت الهجوم الإسرائيلي الأخير على مخيم للنازحين في رفح الذي تسبب أيضا في حريق وخلّف 45 شهيدًا، وفق وزارة الصحة في غزة.

وفي مناسبات عدة، صرّح الرئيس غابريال بوريتش الذي اعترفت بلاده بدولة فلسطين منذ عام 2011، بأن الحرب في غزة “ليس لها أي مبرر” وأنها “ببساطة غير مقبولة”.

ورفعت دولة جنوب إفريقيا في 29 من ديسمبر/كانون الأول 2023 دعوى في محكمة العدل الدولية، تتهم فيها إسرائيل بارتكاب جرائم إبادة جماعية بحق الفلسطينيين في قطاع غزة.

ورغم أن المحكمة لم تبت في جوهر القضية حتى الآن، فإنها أمرت إسرائيل في 24 من مايو/أيار بوقف هجومها العسكري “فورًا” في رفح، لكن القرار لم يجد استجابة من الجانب الإسرائيلي، واستمر الجيش في التوغل وقصف المباني، مما أسفر عن المئات من الشهداء المدنيين غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وتشن إسرائيل حربًا مدمرة على غرة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، خلفت حتى أمس السبت 36 ألفًا و379 شهيدًا، و82 ألفًا و407 مصابين، معظمهم أطفال ونساء، فضلًا عن تدمير هائل للبنى التحتية في مختلف أنحاء القطاع.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية