غالانت: نقوم بتدمير أنبوب الأكسجين الذي يربط بين غزة ومصر (فيديو)

قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، اليوم الأحد، إن المنظومة الأمنية، تحت إشرافه، تعمل على تجهيز بديل لتولي السلطة في قطاع غزة محل حركة المقاومة الإسلامية “حماس”.

وقال غالانت، في تصريحات خلال زيارته مقر القيادة الجنوبية، إنه بالتوازي مع العملية العسكرية في رفح، “تجهز المنظومة الأمنية بإمرتي بديلًا لتولي السلطة محل حركة حماس”.

وأضاف أنه “في أي عملية لإنهاء الحرب لن نقبل حكم حماس. نحن نروج لحكم بديل لحماس، وفي إطاره سنقوم بعزل المناطق، وإزالة أعضاء حماس، وجلب قوات أخرى من شأنها تمكين حكومة مختلفة”.

وأوضح غالانت أن العملية العسكرية والعمل على إمكانية تغيير الحكومة سيؤديان إلى تحقيق هدفين من أهداف هذه الحرب، وهما “الإطاحة بحكم حماس وقوتها العسكرية وعودة حماس إلى السلطة”، مؤكدًا أن إسرائيل لن تقبل بحكم حماس في غزة “في أي مرحلة وفي أي عملية لإنهاء الحرب”.

وفيما يتعلق بالعملية العسكرية في رفح، قال غالانت إنها “تتقدم فوق الأرض وتحت الأرض. قواتنا تقاتل بعزم بالغ وتقوم بتدمير أنبوب الأكسجين الذي يربط بين قطاع غزة وبين مصر”، في إشارة إلى الأنفاق التي تزعم إسرائيل أنها تمتد على الحدود مصر وغزة، بينما نفت القاهرة مرارا وجود مثل هذه الأنفاق.

وزعم غالانت أن قوات الاحتلال تقوم “بخنق حماس”، ولن تترك لها فرصة “أن تبقى ولن تكون لها القدرة على أن تعيد رص صفوفها أو أن تسلح نفسها”.

خطة واضحة

ودعا وزير الدفاع الإسرائيلي، في منتصف مايو/أيار، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى الإعلان عن خطة واضحة لما بعد الحرب في قطاع غزة، رافضًا أي حكم عسكري إسرائيلي طويل الأمد للقطاع.

وقال غالانت إنه دعم، بعد بدء الحرب بفترة وجيزة، خطة لتكوين إدارة فلسطينية جديدة ليست لها صلة بحركة “حماس”، مضيفًا أن جهوده “لم تجد استجابة” داخل الحكومة الإسرائيلية.

ودفعت تصريحات غالانت، وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش إلى المطالبة بإقالته “لتحقيق أهداف الحرب”.

المصدر : الجزيرة مباشر