نصر الله: أي مكان في إسرائيل لن يكون بمنأى عن صواريخنا وعليها أن تنتظرنا برا وجوا وبحرا

نصر الله يهدد الاحتلال ويوجه تحذيرا إلى قبرص

حذّر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، من أن أي مكان في إسرائيل “لن يكون بمنأى” عن صواريخ مقاتليه، في حال اندلاع حرب، وذلك غداة إعلان الجيش الاسرائيلي موافقته على “خطط عملياتية لهجوم” في لبنان.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن حزب الله اللبناني أطلق وابلا جديدا من الصواريخ على شمال إسرائيل الأربعاء، غداة تحذير إسرائيل من “حرب شاملة” مع الحزب.

“عليه أن ينتظرنا برا وجوا وبحرا”

وقال نصر الله في كلمة ألقاها، الأربعاء، خلال تأبين قيادي بارز في صفوف حزبه “يعرف العدو جيدًا أننا حضرنا أنفسنا لأسوأ الأيام وهو يعرف أنه لن يكون هناك مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا”، وأضاف “عليه أن ينتظرنا برًّا وجوًّا وبحرًا”، في حال اندلاع حرب.

“جهوزية عالية وأسلحة جديدة”

وأكد زعيم حزب الله جهوزية تنظيمه، من ناحية العدد والعتاد، وقال “على مستوى القدرة البشرية، لدى المقاومة ما يزيد عن حاجتها وتقتضيه الجبهة حتى في أسوأ ظروف المواجهة”.

وأوضح “قبل أعوام تحدثنا عن 100 ألف مقاتل.. اليوم تجاوزنا العدد بكثير” وأكد أن هناك “تحفزا كبيرا على مستوى لبنان وقوة بشرية للمقاومة لم يسبق لها مثيل”.

وشدد نصر الله على أن حزبه قاتل “بجزء” من سلاحه حتى اللحظة، وقال “حصلنا على أسلحة جديدة” من دون أن يكشف نوعها.

وقال نصر الله “طورنا بعض أسلحتنا من خلال تجربة الميدان واستخدمنا أسلحة لم نستخدمها سابقًا، وبالتدريج، ومن الطبيعي أن نحتفظ بأسلحة أخرى للقادم من الأيام للدفاع عن بلدنا وشعبنا وسيادة لبنان”.

قوات الرضوان التابعة لحزب الله خلال عرض عسكري في لبنان
قوات الرضوان التابعة لحزب الله خلال عرض عسكري في لبنان (الأناضول)

تحذير لقبرص

من ناحية أخرى حذّر نصر الله، قبرص بعدما كشف عن معلومات تلقاها الحزب تفيد بأن إسرائيل -التي تجري سنويا مناورات في الجزيرة الصغيرة في البحر الأبيض المتوسط والعضو في الاتحاد الأوروبي والقريبة جغرافيًّا من لبنان وإسرائيل- قد تستخدم المطارات والقواعد القبرصية لمهاجمة لبنان.

وقال “يجب أن تحذر الحكومة القبرصية أن فتح المطارات والقواعد القبرصية للعدو الإسرائيلي لاستهداف لبنان يعني أن الحكومة القبرصية أصبحت جزءا من الحرب وستتعامل معها المقاومة على أنها جزء من الحرب”.

وقال نصر الله إن “إسرائيل تعرف أن ما ينتظرها أيضا في البحر الأبيض المتوسط كبير جدا”، وأضاف “عندما يفتح العدو حربا مع لبنان فإنّ كل سواحله وكل شواطئه وكل موانئه وكل بواخره وكل سفنه ستكون مهدّدة، وهو يعرف أنه ليس قادرًا أن يدافع عن كيانه أمام معركة بهذا الحجم”.

وجاءت مواقف نصر الله غداة إعلان الجيش الإسرائيلي “الموافقة” على خطط عملياتية لهجوم في لبنان، وتوعّد وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس الثلاثاء بالقضاء على حزب الله في حال اندلاع “حرب شاملة” وسط استمرار التصعيد، منذ أكثر من ثمانية أشهر.

إطلاق “وابل من الصواريخ”

وكان حزب الله قد أعلن الأربعاء في بيان أنه قصف “بعشرات صواريخ الكاتيوشا وقذائف المدفعية” ثكنة عسكرية في شمال إسرائيل ردًّا على ضربات إسرائيلية في جنوب لبنان.

ويتبادل حزب الله وإسرائيل إطلاق النار بشكل شبه يومي منذ بدء الحرب على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول التي خلّفت حتى الآن أكثر من 37 ألف شهيد وما يزيد على 85 ألف مصاب معظمهم أطفال ونساء إضافة إلى آلاف المفقودين.

المصدر : وكالات