قفزت 5 أضعاف.. إقبال إسرائيلي كبير على شراء مولدات الكهرباء تحسبا لحرب واسعة مع حزب الله

بعد فيديو الهدهد

تأهب وخوف في إسرائيل من اندلاع حرب واسعة مع حزب الله (غيتي - أرشيفية)

قالت قناة إسرائيلية، اليوم الأحد، إن إقبال الإسرائيليين على طلب مولدات الكهرباء زاد بمقدار 5 أضعاف خلال الـ72 ساعة الأخيرة، تحسبًا لحرب واسعة مع حزب الله اللبناني.

وأضافت القناة (12) الخاصة، أنه بعد التصريحات التي أدلى بها شاؤول غولدشتين مدير شركة الكهرباء الحكومية الإسرائيلية “نوغا”، تم تسجيل قفزة بمقدار 5 أضعاف في عمليات البحث عن المولدات على الإنترنت.

محطات طاقة

وأوضحت القناة أن بعض الإسرائيليين لجأوا إلى شراء محطات طاقة كهربائية، يمكن شحنها بألواح الطاقة الشمسية.

والخميس الماضي، قال غولدشتين إن الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله يستطيع بسهولة إسقاط شبكة الكهرباء في إسرائيل.

وأضاف وفقًا لما نقلته صحيفة “يديعوت أحرونوت” أننا “لسنا في وضع جيد، ولسنا مستعدين لحرب حقيقية مع حزب الله، وبعد 72 ساعة بدون كهرباء سيكون من المستحيل العيش في إسرائيل”.

واعتبر غولدشتين أنه إذا تم تأجيل الحرب مع “حزب الله” لمدة سنة أو 5 سنوات أو عقد من الزمن، فإن وضعنا سيكون أفضل.

ليس في الشمال فقط

وبحسب سلسلة مستودعات الكهرباء في إسرائيل، فإن مبيعات المولدات هذه المرة لم تتركز فقط في فروع السلسلة في الشمال، فقد تم تسجيل الجزء الأكبر من الطلب في فرع حيفا (شمال)، يليه تل أبيب، وريشون لتسيون (وسط)، وأشدود (جنوب).

والسبت، نقلت صحيفة “معاريف” عن وزير الطاقة الإسرائيلي إيلي كوهين قوله إن منشآت الطاقة مهددة حال اندلاع حرب واسعة مع “حزب الله”، ونعمل على حمايتها.

وأضاف كوهين “أجرينا العديد من النقاشات لحماية منشآت الطاقة، ولدينا مخابئ ولا يوجد سبب للذعر”.

“لمن يهمه الأمر”

وأمس السبت، نشر الإعلام الحربي التابع لـ”حزب الله” مقطع فيديو تحت عنوان (لمن يهمه الأمر)، تضمن مقتطفات من كلمة متلفزة سابقة لأمين عام الحزب، قال فيها “إذا فرضت الحرب على لبنان فإن المقاومة ستقاتل بلا ضوابط وبلا قواعد وبلا سقف”.

كما تضمّن “الفيديو” الذي بلغت مدته دقيقة و11 ثانية، مشاهد رصد جوي لمناطق ومدن إسرائيلية حصل عليها “حزب الله” خلال عملية استطلاع واسعة نفذتها طائرات مسيّرة تابعة له.

“فيديو” الهدهد

والثلاثاء الماضي، أعلن “حزب الله” تنفيذ “عملية الهدهد” بإرسال طائرة مسيّرة عادت بصور حسّاسة من شمال إسرائيل، وتحديدًا من حيفا.

وأظهرت المشاهد الجوية مدينة حيفا، وكل ما تحتويه المدينة من مناطق سكنية مع التركيز على المناطق العسكرية.

وفي المقطع الذي بلغت مدته 9 دقائق، وهو الأطول والأول من نوعه منذ بداية تبادل القصف بين حزب الله وإسرائيل، رصدت المسيّرة العديد من المواقع العسكرية الإسرائيلية، فضلًا عن مصانع الأسلحة وأنظمة التحكم والتوجيه.

وتضمن “الفيديو” بيانات دقيقة عن المناطق العسكرية كلها في حيفا، وكم تبعد كل منطقة عسكرية من الحدود اللبنانية؟ بالإضافة لميناء حيفا الذي قام الحزب بالإشارة لأهميته الاستراتيجية وما يحتويه من سفن ومعدات عسكرية، كما استطلعت المسيّرة خزانات النفط.

وقبيل نشر “الفيديو” كاملًا كان “حزب الله” قد نشر لقطات ترويجية للمقطع تحت عنوان “ترقّبوا… ما رجع به الهدهد“.

ووفقًا لمراقبين، فإن صور الاستطلاع التي ظهرت في “الفيديو” تظهر أهدافًا حيوية وعسكرية إسرائيلية، منها مصافي النفط في مدينة حيفا ومطار بن غوريون في تل أبيب وميناء أسدود، وقواعد عسكرية في الجليل الأعلى.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات