أكسيوس: شحنة القنابل الثقيلة لإسرائيل لا تزال معلقة رغم زيارة غالانت

مسؤولان أمريكيان: الرئيس بايدن لا يتلقى أوامر من نتنياهو

استمرار الخلافات بين الإدارتين الأمريكية والإسرائيلية بشأن القنابل التي تزن أكثر من 2000 رطل (غيتي)

أفاد موقع أكسيوس الأمريكي في تقرير نشر، اليوم الخميس، أن الولايات المتحدة وإسرائيل تمكنتا من حل بعض المشاكل التي أدت إلى بطء في إرسال شحنات الأسلحة الأمريكية إلى إسرائيل، لكن عملية تسليم القنابل التي أوقفها الرئيس جو بايدن قبل غزو إسرائيل لرفح جنوبي قطاع غزة “لا تزال قيد المراجعة”.

ونقل الموقع عن مسؤول أمريكي أن فريقًا من الخبراء من وزارة الدفاع الإسرائيلية وصل إلى واشنطن للتباحث مع فريق مشترك بين الوكالات الأمريكية بشأن كل شحنة من شحنات الأسلحة التي تتم معالجتها.

مصدر توتر

وشكلت قضية توريد شحنة القنابل التي يبلغ وزنها 2000 رطل إلى إسرائيل مصدرًا للتوتر بين إدارة بايدن والحكومة الإسرائيلية بعد أن اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بايدن بحجب الأسلحة عن إسرائيل.

كما تحولت القضية إلى مواجهة بين نتنياهو ووزير دفاعه غالانت الذي أوضح أن المعركة العلنية بين رئيس الوزراء والبيت الأبيض تسببت في ضرر كبير للجهود المبذولة لحل قضايا الإمدادات.

وزعم بعض مساعدي غالانت أن نتنياهو نشر ذلك الفيديو لتخريب زيارة الوزير لواشنطن هذا الأسبوع لأسباب سياسية خاصة برئيس الوزراء، لكن نتنياهو نفى أن يكون هذا هو السبب.

وشكلت قضية إمدادات الأسلحة الأمريكية إلى إسرائيل الموضوع الرئيسي في اجتماعات غالانت مع مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان ووزير الخارجية أنتوني بلينكين ووزير الدفاع لويد أوستن.

وفي ختام زيارته لواشنطن، أمس، صرح غالانت بأنه تم إحراز “تقدم ملحوظ” مع الإدارة الأمريكية بشأن إمدادات الأسلحة إلى إسرائيل، مضيفا أنه تمت “إزالة العراقيل” خلال مباحثاته مع المسؤولين الأمريكيين.

كما دعا غالانت إلى حل الخلافات بين إسرائيل والولايات المتحدة بشأن مسار الحرب على قطاع غزة “داخل الغرف المغلقة”، مذكّرًا بأن إسرائيل ملتزمة بمقترح بايدن لوقف إطلاق النار في غزة.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يمين) ووزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (الفرنسية)

استثناء شحنة القنابل

ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين كبار أن عقبات شحن الأسلحة التي كانت تقلق إسرائيل قبل زيارة غالانت قد أزيلت، باستثناء شحنة القنابل التي يبلغ وزنها 2000 رطل.

وقال مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون كبار إن مشكلة شحنة القنابل، لم يتم حلها خلال زيارة غالانت، وإنها لا تزال قيد المراجعة.

وخلال زيارة الوزير الإسرائيلي رون ديرمر ومستشار الأمن القومي تساحي هنغبي للبيت الأبيض الخميس الماضي، أخبرهم مستشارو بايدن بأن فيديو نتنياهو أضر بجهود الإفراج عن شحنة القنابل.

وقال مسؤولان أمريكيان إن مستشاري بايدن أبلغوا ديرمر وهنيغبي أن الشحنة لن يتم الإفراج عنها الآن لأن “الرئيس لا يتلقى أوامر من نتنياهو”.

ونقل الموقع عن مصدر مقرّب من غالانت قوله إن “تسليم القنابل الثقيلة لا يزال محل خلاف وأسباب ذلك واضحة. والأمريكيون أخبرونا بذلك خلال الزيارة”، في إشارة إلى مقطع فيديو نتنياهو.

المصدر : أكسيوس + الجزبرة مباشر