الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: إنقاذ غزة واجب ديني وإنساني وأخلاقي والوقت ليس في صالحنا (فيديو)

القره داغي: المسلمون وحكوماتهم -وبخاصة حكومات الطوق- مسؤولون أمام الله من موت إخوانهم بغزة بالتجويع

قال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إن “إنقاذ (أهالي قطاع) غزة واجب ديني وإنساني وأخلاقي” على الجميع القيام به، مشيرًا إلى أن “الوقت ليس في صالحنا، وكل دقيقة تمر تعني فقدان المزيد من الأرواح”.

وأضاف الاتحاد في بيان تلاه رئيس الاتحاد الشيخ علي محيي الدين القره داغي جاء فيه “المسلمون وحكوماتهم -وبخاصة حكومات الطوق- مسؤولون أمام الله من موت إخوانهم بغزة بالتجويع، والقتل، والحرمان من الدواء والغذاء”.

وقال البيان إن قطاع غزة يتعرض إلى “كارثة وإبادة جماعية شاملة، تقوم بها أسوأ حكومة نازية لا تشبع من إراقة الدماء، وأمام العالم، ويشارك معها كل من يدعمها بالسلاح، والمال، والتأييد السياسي”.

وأضاف: “نحن لسنا أمام كارثة إنسانية، بل أمام اختبار للقيم الإنسانية والأخلاقية التي ندعي التمسك بها”، مشيرًا إلى أن “الأطفال، والنساء، والشيوخ يموتون جوعًا إن لم يموتوا في الإبادة الجماعية، وفي ظل صمت عالمي مخجل، ونحن بحاجة ماسة إلى هبّة عالمية لإنقاذ أهل غزة من هذه المعاناة الحقيقية”.

ودعا الاتحاد “المسلمين كافة والعالم الحر والحكومات، والأمم المتحدة، وجميع المؤسسات الإنسانية إلى وقف هذه الجرائم الوحشية التي هي وصمة عار على جبين جيلنا”.

كما دعا إلى “هبة إسلامية عاجلة لإنقاذ غزة من شبح المجاعة. إننا نناشدكم بالله، بإنسانيتكم، بمسؤوليتكم الأخلاقية، أن تمدوا يد العون لأهلنا في غزة. إن كل دقيقة تأخير هي حياة تزهق، ودمعة تنهمر، وآمال تتبدد”.

المصدر : الجزيرة مباشر