وفقا لاستطلاعات الرأي.. من انتصر في المناظرة التاريخية بين ترمب وبايدن؟

مناظرة بين المرشحين الرئاسين في الولايات المتحدة جو بايدن ودونالد ترامب
مناظرة بين المرشحين الرئاسيين في الولايات المتحدة جو بايدن ودونالد ترامب (رويترز)

كان أنصار الرئيس الأمريكي جو بايدن يأملون أن تؤدي المناظرة التي جرت مساء يوم الخميس، إلى تبديد المخاوف من أن عمر الرجل البالغ 81 عاما لا يسمح له بشغل المنصب لولاية أخرى، لكن أداءه المتردد في بعض الأحيان ضد منافسه الجمهوري دونالد ترمب (78 عاما) قاد إلى العكس.

وثارت مخاوف بشأن عمر كل من بايدن وترمب ولياقتهما البدنية قبل الانتخابات، إلا أن الأمر ينصب بصورة أكبر على بايدن.

وبصوت أجشّ بسبب إصابته بنزلة برد، بحسب مسؤول في البيت الأبيض، بدا بايدن سريعا في حديثه عن بعض النقاط خلال المناظرة، وتعثر في بعض الإجابات.

وكشف استطلاع رأي لقناة “سي إن إن” الأمريكية، أن 67% من الناخبين الذين شاهدوا المناظرة صوتوا لصالح أداء ترمب مقابل 33% لبايدن، وذلك بعد أن كانا متقاربين تقريبًا في استطلاعات رأي سابقة.

بدورها قالت صحيفة “واشنطن بوست” في تحليل للمناظرة، إن “المناظرة عززت أكبر نقاط ضعف بايدن، وهي أعراض تقدمه في العمر ومخاوف الناخبين من قدرته على فترة رئاسية أخرى”.

وفي وقت مبكر من المناظرة، توقف بايدن عندما كان يوضح نقطة حول الرعاية الطبية والإصلاح الضريبي، وبدا أن تسلسل أفكاره قد انقطع، وهو ما استغله ترمب في المناظرة.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد كبار المانحين لبايدن، قوله إن “أداء الرئيس أظهر أنه غير مؤهل، وأتوقع مطالبته بالانسحاب من السباق الانتخابي”.

وكتب الجمهوري جو والش على تويتر “ترمب هو ترمب، كل كلمة تخرج من فمه هي هراء، لكن بايدن يبدو عجوزا وضائعا. وهذا سيكون مهما أكثر من أي شيء آخر، حتى الآن، هذا قطعا كابوس لبايدن”.

كما قالت المديرة السابقة لاتصالات بايدن في البيت الأبيض كيت بيدينجفيلد إن “أداء بايدن في المناظرة الرئاسية كان مخيبا للآمال”.

الدفاع عن بايدن

وقبل المناظرة، كرس بايدن كل وقته لما يقرب من أسبوع في “معسكر للمناظرة” مع كبار المستشارين في منتجع كامب ديفيد الرئاسي، في مؤشر على مدى الأهمية التي توليها حملته للمناظرة.

على الجانب المقابل، دعمت جيل بايدن زوجها، ووصفت أداءه في المناظرة بأنه “رائع”، قائلة “زوجي قام بعمل رائع، وترمب مارس الأكاذيب”. وهو ما أكدته رئيسة مجلس النواب الأمريكي السابقة نانسي بيلوسي، إذ قالت إن ترمب قدم الليلة “حزمة أخرى من الأكاذيب”.

كما اعتبرت كاميلا هاريس، نائبة بايدن، أن الرئيس الأمريكي أظهر أنه سيفوز في الانتخابات.

وتبادل بايدن وترمب هجمات بشأن قضايا مثل الإجهاض وطريقة إدارة الاقتصاد والحرب في أوكرانيا وغزة في مناظرتهما الأولى، التي أتاحت للناخبين فرصة نادرة لرؤية المرشحين الأكبر سنًّا لانتخابات رئاسية أمريكية جنبًا إلى جنب.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز