أكسيوس: واشنطن تطرح صياغة جديدة بمقترح وقف إطلاق النار في غزة

“إدارة بايدن غيّرت لهجتها بشأن بعض أجزاء مقترح الهدنة”

بايدن ونتنياهو (الفرنسية)

اقترحت الولايات المتحدة، صياغة جديدة على أجزاء من الاتفاق المقترح لوقف إطلاق النار في غزة وتبادل الأسرى، بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مسعى لإبرام الاتفاق.

وذكر موقع (أكسيوس) الأمريكي نقلًا عن 3 مصادر مطلعة -لم يسمها- أن إدارة الرئيس جو بايدن تعمل بشكل مكثف لإيجاد صيغة جديدة، بشأن بعض أجزاء مقترح وقف إطلاق النار لسد الفجوات بين حماس وإسرائيل.

“إعادة صياغة النقاط الخلافية”

ونقل الموقع عن المصادر أن مسؤولين أمريكيين أعادوا صياغة نقاط خلافية ويدفعون الوسطاء للضغط على حماس لقبول المقترح الجديد.

وقال “إذا وافقت حماس على التعديلات الجديدة فسيسمح ذلك بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، وأشار إلى أن واشنطن تعمل بشكل مكثّف لإيجاد صيغة تسمح بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار”.

وبحسب (أكسيوس)، تستند الجهود الجديدة، التي لم يتم الإعلان عنها من قبل، إلى الاقتراح الإسرائيلي الذي وافق عليه مجلس الحرب الإسرائيلي وقدمه الرئيس بايدن في خطاب ألقاه الشهر الماضي.

ولا تزال إدارة بايدن تضغط من أجل التوصل إلى اتفاق من ثلاث مراحل من شأنه أن يؤدي إلى إطلاق سراح المحتجزين الـ120 المتبقين الذين تحتجزهم حماس وإلى “الهدوء المستدام” في غزة.

جانب من اجتماع للحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو (رويترز)
جانب من اجتماع للحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو (رويترز)

نتنياهو تراجع.. وعاد تحت الضغط

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، تراجع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن الاقتراح، وقال إنه مهتم بـ”صفقة جزئية” مع حماس من شأنها إطلاق سراح “بعض الرهائن” المحتجزين في غزة والسماح لإسرائيل بـ”مواصلة القتال”.

وقالت (أكسيوس) بعد يوم واحد، وتحت ضغط من الولايات المتحدة وقطر وعائلات الأسرى، صحح نتنياهو تعليقاته وأعاد الالتزام بالاقتراح.

حماس أفرجت عن مجموعة من الأسرى في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي
حماس أفرجت عن مجموعة من الأسرى في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (رويترز)

مقاربة بين طلبات حماس وإسرائيل

ونقل أكسيوس عن المصادر قولها إن الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة مع وسطاء قطريين ومصريين تركز على المادة 8 في الاقتراح.

ويتعلق هذا الجزء من الاتفاق بالمفاوضات التي من المفترض أن تبدأ بين إسرائيل وحماس خلال تنفيذ المرحلة الأولى من الصفقة من أجل تحديد الشروط الدقيقة للمرحلة الثانية من الصفقة، التي تتضمن التوصل إلى “استقرار مستدام والهدوء” في غزة.

وقالت المصادر إن حماس تريد أن تركز هذه المفاوضات فقط على عدد وهوية الأسرى الفلسطينيين الذين سيتم إطلاق سراحهم من السجون الإسرائيلية مقابل كل جندي إسرائيلي أو أسير إسرائيلي محتجز في غزة.

مظاهرة لأهالي الأسرى الإسرائيليين المحتجزين لدى المقاومة الفلسطينية (الفرنسية)

ومن ناحية أخرى، تريد إسرائيل أن تكون لديها القدرة على إثارة موضوع “نزع السلاح” في غزة وقضايا أخرى خلال هذه المفاوضات.

وقالت المصادر إن المسؤولين الأمريكيين صاغوا لغة جديدة للمادة 8 من أجل سد الفجوة بين إسرائيل وحماس، وطالبوا قطر ومصر بالضغط على حماس لقبول الاقتراح الجديد.

وأوضح مصدر مطلع على المحادثات لموقع أكسيوس “تعمل الولايات المتحدة جاهدة لإيجاد صيغة تسمح بالتوصل إلى اتفاق”، وقال مصدر آخر إنه إذا وافقت حماس على الصيغة الجديدة التي قدمتها الولايات المتحدة “فسوف تسمح بإتمام الصفقة”.

المصدر : أكسيوس + الجزيرة مباشر