خلافات حادة داخل الحكومة الإسرائيلية إثر تصريحات غالانت بشأن الحرب مع لبنان

ماذا يحدث في الكابينت؟

غالانت يواجه ضغوطا سياسية منذ 7 أكتوبر الماضي
تصريح وزير الدفاع يوآف غالانت حول الحرب مع لبنان يثير خلافات (رويترز)

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، عن خلافات في الرأي، حدثت خلال اجتماع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت)، بعد تصريحات لوزير الدفاع يوآف غالانت بشأن الحرب مع لبنان.

وذكرت أن غالانت قال خلال الاجتماع مساء الخميس، إنه أخبر المسؤولين الأمريكيين خلال زيارته الأخيرة لواشنطن، التي اختتمها الأربعاء، بأن إسرائيل لا تريد حربًا في لبنان، وإنها تقبل باتفاق يُبقى حزب الله بعيدًا عن الحدود.

“التسوية في الشمال”

وقالت هيئة البثّ الرسمية، تحت عنوان “نتنياهو وغالانت نعم للتسوية في الشمال- بن غفير يعارض”، إن مسألة التسوية على الجبهة الشمالية قد عرضت للمناقشة، فقال وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير “كيف يمكن ذلك بدون حرب؟ ألم نتعلم درسًا من 20 عامًا من التسويات؟”.

خلافات متصاعدة بين نتنياهو وغالانت
رئيس الوزراء الإسرائيلي(يسار ) ووزير الدفاع غالانت (رويترز)

ونقلت الهيئة الإسرائيلية عن بن غفير قوله “سنقوم بترتيبات، وبعد ذلك في غضون عام أو عامين سوف يغتصبون زوجاتنا ويقتلون أطفالنا”، بحسب تعبيره.

وبحسب الهيئة تدخل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وقال “إذا توصلنا إلى اتفاق يسمح بعودة السكان إلى الشمال، فيمكننا التوصل إلى اتفاق، ولكن هذا هو الأساس، عودة السكان إلى الشمال، فقط بكل الظروف التي ستسمح بذلك”، على حد قوله.

مواجهة حادة

كما حدثت مواجهة حادة خلال تلك المناقشة بين وزير المالية  بتسلئيل سموتريش وغالانت ورئيس الأركان هرتسي هاليفي، وهاجم وزير المالية رئيس الأركان، لكن غالانت رد “لا أقبل بأن يهاجم الوزراء جيش الدفاع”.

ولم توضح وسائل الإعلام الإسرائيلية ما وصل إليه النقاش بهذا الشأن في اجتماع الحكومة الإسرائيلية المصغرة.

حزب الله قام بتصعيد هجماته على الحدود مع إسرائيل قبل الضربة الإيرانية
حزب الله قام بتصعيد هجماته على الحدود مع إسرائيل تضامنا مع غزة (رويترز)

“إسرائيل لا تريد حربا”

وكان غالانت قال خلال زيارة واشنطن إن الجيش الإسرائيلي “قادر على إعادة لبنان إلى العصر الحجري”، لكنه قال إن “الحكومة تفضل حلا دبلوماسيا للوضع على الحدود بين إسرائيل ولبنان”.

وقال غالانت في تصريح خلال زيارة واشنطن، إن إسرائيل لا ترغب في خوض حرب ضد حزب الله “إلا أن الجيش الإسرائيلي مستعد لحرب” بحسب قوله.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن الوزير قوله يوم الجمعة خلال زيارة للقوات قرب الحدود الشمالية لإسرائيل مع لبنان “نحن نعمل على حل سياسي”.

وأضاف “هذا هو الخيار الأفضل دائما، نحن لا نبحث عن حرب لكننا مستعدون لها. إذا اختار حزب الله الحرب، نحن نعلم ما نفعله، وإذا اختاروا السلام، فسنرد الرد المناسب”.

تبادل يومي لإطلاق النار

ومنذ بداية الحرب على غزة، كان هناك تبادل يومي لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله في المنطقة الحدودية بين إسرائيل ولبنان.

وتصاعدت حدة القتال بشكل كبير في الآونة الأخيرة، ودعت العديد من الدول، ومن بينها ألمانيا، مواطنيها إلى مغادرة لبنان.

ويرهن حزب الله وقف هجماته على إسرائيل بإنهاء إسرائيل حربها التي تشنها على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر الماضي، وأدت لاستشهاد أكثر من 37 ألفا و834 شهيدا و86 ألفا و858 مصابا، معظمهم أطفال ونساء.

يأتي ذلك وسط مخاوف من أن تتصاعد إلى حرب مفتوحة محتملة بين إسرائيل ولبنان وتتحول إلى صراع إقليمي قد يشمل أيضا إيران والولايات المتحدة.

وحذرت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة صباح اليوم السبت في منشور على موقع على منصة إكس، من أنه إذا شنت إسرائيل “عدوانا عسكريا واسع النطاق، فإن هذا سيؤدي إلى اندلاع حرب مدمرة”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر + هيئة البث الإسرائيلي