“شكّلت تهديدا وشيكا”.. الجيش الأمريكي يعلن تدمير 7 مسيّرات ومحطة تحكم للحوثيين

خلال 24 ساعة

الحوثيون ربطوا وقف هجماتهم بوقف العدوان الإسرائيلي على غزة
هجمات الحوثيين شملت الاستيلاء على سفينة مملوكة لرجل أعمال إسرائيلي (رويترز)

أعلنت الولايات المتحدة، في بيان صادر عن القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم)، اليوم السبت، تدمير سبع مسيرات ومحطة تحكم أرضية لجماعة الحوثي اليمنية، خلال 24 ساعة، فيما لم يصدر عن جماعة الحوثي أي تعقيب حتى الآن.

وقالت “سنتكوم” في بيان على منصّة إكس، إنّ الضربات نُفّذت لأنّ المسيّرات والمركبة “شكّلت تهديدا وشيكا لقوّات التحالف الأمريكي والسفن التجاريّة في المنطقة”.

وأشارت إلى أن “هذا السلوك الخبيث والمتهّور المستمر من جانب الحوثيّين المدعومين من إيران يُهدّد الاستقرار الإقليمي ويُعرّض للخطر حياة البحّارة عبر البحر الأحمر وخليج عدن”، بحسب ما ذكر البيان.

قافلة سفن تديرها الشركة الفرنسية العملاقة تعرضت لهجمات الحوثيين مؤخرا
قافلة سفن تديرها شركة عملاقة تعرضت لهجمات الحوثيين (رويترز)

استهداف 4 سفن

ومساء أمس الجمعة، أعلنت جماعة الحوثي استهداف 4 سفن في البحرين الأحمر والمتوسط، بينها “سفينة أمريكية وثلاث انتهكت حظر الوصول إلى موانئ إسرائيل”.

وقبل ساعات من إعلان “سنتكوم” كان المتحدّث العسكري باسم الحوثيّين يحيى سريع قد أعلن مسؤوليّة الجماعة عن هجمات على سفينتَين في البحر الأحمر، بينهما ناقلة مواد كيميائية ترفع علم ليبيريا.

وبحسب ما ذكرت وكالة السلامة البحرية البريطانية، تمّ إطلاق خمسة صواريخ أمس الجمعة في اتّجاه هذه السفينة التي كانت موجودة حينها على بُعد نحو 150 ميلًا بحريا (277 كيلومترا) شمال غرب ميناء الحديدة اليمني الخاضع لسيطرة الحوثيّين.

“تضامنا مع غزة”

وتضامنا مع غزة التي تواجه حربا إسرائيلية مدمرة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بدعم أمريكي، يستهدف الحوثيون بصواريخ ومسيّرات سفن شحن إسرائيلية أو مرتبطة بها في البحر الأحمر.

ومنذ نوفمبر/تشرين الثاني، يشنّ الحوثيّون هجمات بصواريخ ومسيّرات على سفن تجاريّة في البحر الأحمر وبحر العرب- يقولون إنّها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها- مؤكّدين أنّ ذلك يأتي دعما للفلسطينيّين في قطاع غزّة.

يأتي ذلك في وقت تقود فيه واشنطن، حليفة إسرائيل، تحالفا بحريا دوليا بهدف قالت إنه يهدف ل”حماية الملاحة البحريّة” في هذه المنطقة الاستراتيجيّة التي تمرّ عبرها 12% من التجارة العالميّة.

وتشنّ القوّات الأمريكيّة والبريطانيّة منذ 12 يناير/كانون الثاني، ضربات على مواقع للحوثيّين، في وقت ينفّذ فيه الجيش الأمريكي وحده بين حين وآخر ضربات على صواريخ ومسيّرات يقول إنّها معدّة للإطلاق.

ومع تدخل واشنطن ولندن واتخاذ التوتر منحى تصعيديا في يناير/ كانون الثاني، أعلنت جماعة الحوثي أنها باتت تعتبر كافة السفن الأمريكية والبريطانية ضمن أهدافها العسكرية.

تهديد أحد أهم ممرات الشحن البحري

والأسبوع الماضي، قالت صحيفة (واشنطن بوست) إنه ورغم الغارات التي تشنها قوات التحالف، على مواقع الحوثيين، فإنهم لا يزالون قادرين على تهديد أحد أهم ممرات الشحن البحري في العالم”.

وأشارت الصحيفة في تقرير لها، إلى أنه خلال شهر يونيو/حزيران الجاري وحده تمكن المقاتلون الحوثيون، الذين يعملون برا وبحرا، “من إغراق سفينة، وإشعال النيران بأخرى، وإطلاق أسراب من الطائرات المسيرة تجاه السفن الحربية الأمريكية، وإرسال قوارب يتم التحكم فيها عن بعد محملة بالمتفجرات”.

الحوثيون تعهدوا بمواصلة هجماتهم حتى يتوقف العدوان الإسرائيلي على غزة
الحوثيون تعهدوا بمواصلة الهجمات حتى يتوقف العدوان الإسرائيلي على غزة (رويترز)

وقالت إن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر أدت إلى خفض عدد السفن التي تمر عبر مضيق باب المندب ومنه إلى قناة السويس إلى نحو النصف، بنهاية مارس/آذار الماضي، حسب بيانات البنك الدولي، رغم الجهود الأمريكية لوقف هذه الهجمات.

وبحسب بيانات وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) شن الحوثيون 190 هجوما على سفن أمريكية وتجارية أمام سواحل اليمن، بما في ذلك 100 هجوم منذ بداية الغارات الأمريكية على الحوثيين في شهر يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : وكالات