“فجأة لقينا الدبابات على رؤوسنا”.. نازحون بمواصي خان يونس يروون تفاصيل ليلة مرعبة (فيديو)

“ما خلّوا لا حجر ولا حيوان ولا بشر”

في غزة، لا يوجد مكان آمن حتى المناطق التي أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنها آمنة، فخلال قصف مفاجئ لمخيم النازحين في منطقة المواصي غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة، الخميس، وقعت مجازر أدت إلى استشهاد وإصابة العديد من الأشخاص.

وصف كنعان أبو روك، أحد النازحين في مخيم المواصي، الحدث بقوله “بعد المغرب دخلت علينا الآليات وصار إطلاق نار ومدفعية على المخيم وصار شهداء وإصابات”، وأضاف “الناس نامت في الشوارع بسبب إطلاق النار على المخيم في مواصي خان يونس بالمنتزه الإقليمي”.

ليلة صعبة ومرعبة

بدورها، قالت النازحة مي الأخرس “كانت ليلة صعبة جدًا بعد ما حكولنا إنها منطقة إنسانية. فجأة لقينا الدبابات على رؤوسنا وما خلوا لا حجر ولا حيوان ولا بشر”.

وأوضحت أنه لا يوجد مكان آمن للنزوح، مضيفة “وين الأمان؟ مفيش أمان، ولو روحنا مكان تاني هيحصل نفس الشيء، والأطفال صار عندهم اكتئاب”.

وناشد النازح يوسف الأسطل الصليب الأحمر بإنقاذ المصابين المحتجزين في المخيم، موضحًا “في 5 جوه استشهد منهم واحد و3 موجودين بنحاول نتصل فيهم بيفتحوا الخط لكن مبيردوش”.

مأساة مستمرة

وفاقم الهجوم معاناة النازحين الذين لا يستطيعون النزوح لمكان آخر. وقالت تهاني السلطان “شردنا وطلعنا من الخيمة ومش عارفين وين نروح، والله مش معانا تمن أجرة سيارة ننزح بيها، الله ينتقم منهم وحسبنا الله ونعم الوكيل”.

وأشارت النازحة تغريد طه إلى الوضع المأساوي الذي يعيشه النازحون “حتى الحيوان مسلمش منهم وطخوه”. وطالبت العالم والدول العربية بالتدخل لإنقاذهم “خلي العالم يطلع إلنا والعرب يطلعوا إلنا علشان الأطفال والنساء والجوع اللي إحنا فيه”.

المصدر : الجزيرة مباشر