مرشحان يتأهلان إلى الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الإيرانية

أحدهما “معتدل” والآخر “من غلاة المحافظين”

المرشح الرئاسي الإيراني والإصلاحي مسعود بيزشكيان يدلي بصوته في مركز اقتراع في طهران خلال الانتخابات (الفرنسية)

أعلنت وزارة الداخلية الإيرانية، اليوم السبت، أن النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية في البلاد أظهرت تقدم المرشح مسعود بزشكيان، يليه سعيد جليلي.

وأفادت وكالة مهر الإيرانية للأنباء، أنه بحسب إعلان وزارة الداخلية، “تصدر بيزشكيان الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة بحصوله على 10 ملايين و415 ألفا يليه جليلي بحصوله 9 ملايين و473 ألفا”.

وقالت لجنة الانتخابات الإيرانية إن جولة ثانية من انتخابات الرئاسة ستجرى بين مسعود بزشكيان وسعيد جليلي الجمعة المقبل، لاختيار الرئيس المقبل للبلاد خلفا للرئيس الراحل إبراهيم رئيسي الذي توفي في حادث تحطم مروحية في 19 مايو/ أيار الماضي.

ورقة تظهر المرشحين الرئاسيين خلال الانتخابات المبكرة في إيران (رويترز)

بين “المعتدل الوحيد” و”أحد غلاة المحافظين”

وبدأت عملية التصويت في الانتخابات الرئاسية الرابعة عشر بالجمهورية الإسلامية في الساعة الثامنة من صباح أمس الجمعة وانتهت الساعة 12 منتصف الليل، بعد تمديد فترة التصويت ثلاث مرات، في أكثر من 58 ألف مركز اقتراع في جميع أنحاء البلاد.

ويوصف بيزشكيان بأنه “المعتدل الوحيد”، بينما يوصف جليلي المفاوض السابق في الملف النووي بأنه من “غلاة المحافظين”، وقد تقدما بفارق كبير على المرشح المحافظ رئيس مجلس الشورى محمد باقر قاليباف.

الإيرانيون يدلون بأصواتهم في مركز اقتراع في طهران خلال الانتخابات الرئاسية (الفرنسية)

ولم تعلن السلطات أي نسبة للمشاركة في الانتخابات التي دعي حوالي 61 مليون إيراني للتصويت فيها، إلا أن مصادر مطلعة قالت إن نسبة الإقبال على التصويت بلغت نحو 40% في حين وقال شهود لوكالة رويترز إن مراكز الاقتراع في طهران وبعض المدن الأخرى لم تشهد ازدحامًا.

فرز الأصوات في مركز اقتراع بعد انتهاء التصويت في الانتخابات الرئسية الإيرانية
فرز الأصوات في مركز اقتراع بعد انتهاء التصويت في الانتخابات الرئاسية الإيرانية (رويترز)

متابعة دقيقة لانتخابات إيران

وكانت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء قالت إن “من المرجح بشكل كبير” إجراء جولة ثانية لاختيار الرئيس المقبل للبلاد خلفا للرئيس الراحل إبراهيم رئيسي الذي توفي في حادث تحطم مروحية في 19 مايو/ أيار الماضي.

وتحظى هذه الانتخابات بمتابعة دقيقة في الخارج مع تصاعد التوتر في المنطقة، إذ إنّ إيران في قلب الكثير من الأزمات الجيوسياسيّة، من الحرب على غزة إلى الملفّ النووي الذي يُشكّل منذ سنوات عدّة مصدر خلاف بين إيران والغرب.

المصدر : وكالات