ميقاتي: لبنان في حالة حرب والتهديدات الإسرائيلية نوع من الحرب النفسية

من مقر قيادة قطاع جنوب الليطاني خلال جولة تفقّدية

رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي في الوسط (وكالة الأنباء اللبنانية)

أكد رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، اليوم السبت، أن بلاده في حالة حرب وأن التهديدات الإسرائيلية نوع من الحرب النفسية.

ونقلت “الوكالة الوطنية للإعلام” عن ميقاتي قوله، في جولة تفقدية اليوم في الجنوب، “في كل المحطات نجدد التأكيد أن الجيش هو السند وسياج الوطن بكل ما للكلمة من معنى”.

وأشار ميقاتي إلى أن “المحطة الأساسية في جولتنا اليوم هي الاطلاع على سير الامتحانات الرسمية، ولكن السؤال البديهي لو لم يكن الجيش موجودا في الجنوب هل كان في الإمكان إجراء الامتحانات؟”.

وأضاف “أقدر شجاعتكم وتضحيتكم ونحن كسلطة سياسية إلى جانبكم بكل ما للكلمة من معنى، وسنظل كذلك. أعلم الصعوبات التي تمرون بها ولكنها ستزول”.

وأكد ميقاتي أن “التهديدات التي نشهدها هي نوع من الحرب النفسية والسؤال الذي يتردد على كل الألسن هل هناك حرب؟ نعم نحن في حالة حرب وهناك عدد كبير من الشهداء من مدنيين وغير مدنيين والعديد من القرى المدمرة بسبب العدوان الإسرائيلي”.

وقال “عندما بدأت الامتحانات الرسمية للتعليم المهني وصلتنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي تهديدات بقصف مراكز الامتحانات”.

المقاومة تقوم بواجبها

وزار ميقاتي مقر قيادة قطاع جنوب الليطاني في الجيش في ثكنة بنوا بركات في صور، واستمع إلى شرح تفصيلي عن الوضع في الجنوب والمهام التي يقوم بها الجيش.

وقال “نتمنى في هذا الظرف الصعب أن تمر الأمور بخير على هذا البلد وأن يبتسم الجنوب وكل لبنان وباذن الله سيبتسم. يقولون لنا حرب.، نحن نرى، لدينا دمار وشهداء ونتمنى ألا تتوسع الحرب وبإذن الله لن تتوسع وننظر إلى استقرار طويل الأمد في جنوبنا الحبيب”.

ورداً على سؤال قال “نحن دائما دعاة سلم وخيارنا خيار السلام وتطبيق القرار 1701، وعلى إسرائيل أن توقف اعتداءاتها المتكررة على لبنان وتوقف الحرب في غزة وأن يطبق الجميع القرار الدولي رقم 2735”.

وأضاف “المقاومة تقوم بواجبها، والحكومة اللبنانية تقوم بواجبها وهدفنا أن نحمي البلد بكل ما للكلمة من معنى”.

وتشهد المناطق الحدودية في جنوب لبنان تبادلا لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وعناصر تابعة للمقاومة الإسلامية في لبنان خلف مئات القتلى والجرحى، غالبيتهم بالجانب اللبناني، منذ الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد إعلان إسرائيل الحرب على غزة.

وتصاعدت حدة القتال بشكل كبير في الآونة الأخيرة، ودعت العديد من الدول مواطنيها إلى مغادرة لبنان. وهناك مخاوف من تحول الصراع بين إسرائيل ولبنان إلى حرب إقليمية مفتوحة قد يشمل أيضا إيران والولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات