سموتريتش: مجلس الحرب يخضع للسنوار ويجب ضرب بيروت وتدمير الضفة الغربية (فيديو)

توعد وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش، اليوم الاثنين، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالانسحاب من الحكومة وحلها، إذا اختار “الاستسلام”، بالموافقة على الصفقة التي أعلنها الرئيس الأمريكي جو بايدن، الجمعة الماضي، وقال إنها مقترح إسرائيلي.

وقال سموتريتش خلال مؤتمر صحفي مع عائلات الأسرى “قلت لنتنياهو إننا نقف إلى جانبك لتحقيق الحسم، وسنقف ضدك إذا اخترت الاستسلام”.

وأضاف “إذا قررت الحكومة تبني مقترح بايدن فلن نكون جزءا منها”.

ويوم الجمعة الماضي، تحدث بايدن -الذي تقدم بلاده دعما مطلقا لتل أبيب في حربها على غزة- عن تقديم إسرائيل مقترحا من 3 مراحل، يشمل وقفا لإطلاق النار في غزة وإطلاق سراح المحتجزين وإعادة إعمار القطاع.

وعلى عكس ما جاء في خطاب بايدن، قال نتنياهو إنه يصر على عدم إنهاء الحرب على قطاع غزة إلا بعد تحقيق جميع أهدافها.

 

وشدد سموتريتش على أن الطريق إلى “تحرير المختطفين” سيتحقق عن طريق تكثيف الضغط العسكري.

وانتقد سموتريتش طريقة تعاطي مجلس الحرب الإسرائيلي واصفا إياه بـ “الخطير”، وأنهم يخضعون لرئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار مرة تلو الأخرى، كما دعا إلى ملاحقة قادة حماس في غزة وفي كل أنحاء العالم.

وهدد سموتريتش بتدمير المدن والأحياء والمخيمات في الضفة الغربية على شاكلة ما ارتكبه جيش الاحتلال في قطاع غزة، قائلا “علينا عدم إغماض أعيننا عن الإرهاب العربي في الضفة وتدمير كل البنى التحتية هناك”.

وتابع “على الفلسطينيين في الضفة أن يفهموا أن مدنهم ستتحول إلى خراب مثل غزة”.

وكرر سموتريتش رفضه قيام دولة فلسطينية، وقال إن ذلك يعني قيام “دولة إرهاب” في قلب إسرائيل وهم لن يسمحوا بذلك.

وأضاف أن الوضع في الشمال يزداد تدهورا، وأن على إسرائيل الدخول إلى لبنان عسكريا وإبعاد حزب الله.

وأكد ضرورة ضرب بيروت “عاصمة الإرهاب” وإشغالها خلال الـ50 عاما المقبلة بإعادة تأهيلها، وفق تعبيره.

المصدر : الجزيرة مباشر