هيئة البث: إسرائيل قبلت معظم الخطوط العريضة لإعلان بايدن بشأن غزة و40% يؤيدون إنهاء الحرب

دبابات جيش الاحتلال وآلياته على الحدود المحاذية لقطاع غزة (رويترز)

ذكرت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية)، مساء الأحد، أن تل أبيب قبلت بمعظم الخطوط العريضة لمقترح صفقة تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار الذي أعلن عنه الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وقالت هيئة البث إن إسرائيل وافقت على معظم الخطوط العريضة لمقترح الصفقة الذي كشف عنه بايدن، وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أنها ستتعامل معه بإيجابية.

وأضافت أن المقترح يتضمن إطلاق سراح النساء والمدنيين الإسرائيليين أولًا ثم الجنود، وبعد إطلاق الأسرى الأحياء، يتم تسليم جثامين الأسرى القتلى.

وتقدر تل أبيب وجود 128 أسيرًا إسرائيليًا في غزة، فيما أعلنت “حماس” مقتل أكثر من 70 منهم في غارات شنتها إسرائيل، التي تعتقل في سجونها ما لا يقل عن 9 آلاف و500 فلسطيني.

كما وافقت إسرائيل، حسب الهيئة، على تمديد الهدنة لأكثر من 6 أسابيع، حتى يتم الاتفاق على هدوء مستدام.

ووفق هيئة البث، ستتم في المرحلة الثانية من الصفقة مناقشة أسماء الأسرى الفلسطينيين الأمنيين الذين ستفرج عنهم إسرائيل.

ومساء الجمعة، قال بايدن، الذي تدعم بلاده تل أبيب في حربها على غزة، إنه يوجد مقترح إسرائيلي من 3 مراحل يشمل وقفًا لإطلاق النار في غزة، وإطلاق سراح الأسرى، وإعادة إعمار القطاع.

وعلى عكس ما جاء في خطاب بايدن، قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الأخير يُصر على عدم إنهاء الحرب على قطاع غزة إلا بعد تحقيق جميع أهدافها.

وأبرز أهداف الحرب الإسرائيلية المعلنة هو القضاء على “حماس”، وإعادة الأسرى من غزة.

فيما قالت “حماس” إنها ستتعامل بإيجابية مع أي مقترح يقوم على أساس وقف إطلاق النار الدائم، والانسحاب الكامل من قطاع غزة، وإعادة الإعمار، وعودة النازحين، وإنجاز صفقة تبادل جادة للأسرى.

وفي مايو/أيار الماضي، أعلنت “حماس” موافقتها على مقترح مصري قطري لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى، لكن إسرائيل رفضته بزعم أنه لا يلبي شروطها.

وبوساطة مصر وقطر، ومشاركة الولايات المتحدة، تجري إسرائيل و”حماس” منذ شهور مفاوضات غبر مباشرة متعثرة لإبرام اتفاق.

%40 يؤيدون صفقة إنهاء حرب غزة التي أعلنها بايدن

في السياق، أظهر استطلاع للرأي نشرته هيئة البث على موقعها الإلكتروني، أن 40% من الإسرائيليين يؤيدون صفقة إنهاء الحرب في غزة التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي، فيما عارضها 27%، بينما قال 33% إنهم لا يعرفون.

ووفق الاستطلاع، يعتقد 42% من الإسرائيليين أنه لا يمكن القضاء على حكم “حماس” في قطاع غزة، بينما قال 32% منهم إن تل أبيب قادرة على ذلك.

وأيّد 55% من الإسرائيليين، بحسب الاستطلاع ذاته، توسيع المواجهة مع “حزب الله” جنوب لبنان.

وشملت العيّنة 605 إسرائيليًا فوق عمر 18 عامًا، بهامش خطأ 4+%.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات