غزة.. تحذير من توقف عمل المستشفيات خلال يومين وإخلاء مقر للهلال الأحمر بخان يونس

مستشفى العودة مهدَّد بالتوقف الكامل عن العمل بسبب نقص الوقود

ممرض في أطباء بلا حدود يكشف عن لحظات قاسية عايشها أثناء حصار الاحتلال لمستشفى العودة
حصار الوقود يهدد استمرار الخدمات الطبية في مستشفى العودة (الجزيرة مباشر)

حذرت وزارة الصحة في غزة مجددًا من توقف ما تبقى من المستشفيات والمراكز الصحية ومحطات الأكسجين خلال 48 ساعة عن العمل نتيجة نفاد الوقود اللازم لعمل المولدات.

يأتي ذلك رغم الإجراءات القاسية والتقشفية التي اتخذتها الوزارة للحفاظ على ما تبقى من كميات الوقود لأطول مدة ممكنة بسبب عدم توريد الكميات اللازمة للتشغيل.

وناشدت الوزارة في بيان لها “المؤسسات المعنية والأممية والإنسانية ضرورة وسرعة التدخل لإدخال الوقود اللازم بالاضافة الى المولدات الكهربائية وقطع الغيار اللازمة للصيانة”.

مستشفى العودة

في السياق، قال القائم بأعمال مدير مستشفى العودة في شمالي قطاع غزة محمد صالحة، الأحد، إن المستشفى مهدَّد بالتوقف الكامل عن تقديم الخدمات بسبب نقص الوقود.

وأوضح صالحة في تصريحات صحفية أن هذا النقص أثر بشكل كبير في الخدمات الطبية، مما أدى إلى تأجيل العمليات الجراحية المجدولة والاعتماد على مولدات صغيرة يمكنها العمل فقط لثلاث ساعات يوميًّا لشحن البطاريات وإجراء العمليات الجراحية الضرورية.

وأشار إلى أن المستلزمات الطبية والأدوية الأساسية تعاني أيضًا نقصًا حادًّا بسبب استمرار الاحتلال الإسرائيلي في منع دخولها.

وأكد صالحة صعوبة الوضع الصحي في شمال غزة، مُبرزًا “النقص الحاد في الكادر الطبي حيث لم يبقَ سوى 5% من الموظفين الطبيين المطلوبين، بينما فر العديد منهم إلى المناطق الجنوبية”.

إضافة إلى ذلك، يواجه المرضى الذين يحتاجون إلى علاج للأمراض المزمنة مثل السرطان والغسيل الكلوي أخطارًا جسيمة، بعد تدمير المستشفى الوحيد للغسيل الكلوي في شمال غزة، مما اضطر وزارة الصحة إلى فتح أقسام في مرافق أخرى.

إخلاء مقر الهلال في مواصي خان يونس

الوضع في جنوب غزة صعب أيضًا، إذ أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بأنها أخلت مقرها الإداري المؤقت في منطقة مواصي خان يونس بشكل كامل.

وقالت الجمعية في بيان مقتضب، مساء السبت، إن إخلاء المقر المؤقت “بسبب سقوط الشظايا على مبنى  المقر والقصف والاستهداف المباشرين، الأمر الذي شكّل خطرًا على حياة الطواقم العاملة داخله”.

ومنذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربًا على قطاع غزة، خلفت أكثر من 124 ألف شهيد ومصاب معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة عشرات الأطفال.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب متجاهلة قراري مجلس الأمن الدولي بوقفها فورًا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح جنوبي القطاع، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني المزري في غزة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات